أخبار التصالح في مخالفات البناء.. يحظر تقديم الطلبات لمن بنى بدءا من هذا الموعد

قال المتحدث باسم مجلس الوزراء، المستشار نادر سعد، إن الحكومة تعمل على مساعدة الراغبين في التصالح بمخالفات البناء، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ إجراءات لتخفيف الزحام بالمراكز التكنولوجية للتصالح في مخالفات البناء.

وأضاف سعد خلال مداخلة هاتفية في برنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد، إن الأعداد زادت بسبب التيسيرات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء، كالعمل بورديات إضافية بالمراكز وزيادة أماكن الاستقبال.

وعن الفئات المسموح لها بتقديم التصالح قال إنه لا تصالح مع من يتجاوز الحيز والتنظيم العمراني، وأصحاب الارتفاعات المخالفة يجوز لهم التقدم بطلب للتصالح.

وأكد على أن المبانى المخالفة بعد 8 أبريل 2019 لا يجوز التصالح عليها وسيتم إزالتها.

وتابع سعد قائلا إنه لا يجوز التصالح على أراضي بها آثار، مؤكدا أن الدولة لن تهدم عقارات بها أسر وعائلات، مشيرا إلى أنه يحظر التصالح على أى من المخالفات المتعلقة بالأعمال المخلة بالسلامة الإنشائية للبناء.

وأشار إلى أن بعض المباني لا يجوز التصالح فيها كالبناء على أراضي ملك للآثار أو تعدي على نهر النيل، مؤكدا أن الحكومة لن تهدم المنزل المخالف طالما ينطبق علية قانون التصالح وسنتخذ إجراءات ضد الوحدة حالة عدم التصالح.

 وتابع سعد قائلا أنه تم حل مشكلة العاملين في مصانع الطوب وسنتدخل لشراء إنتاجهم، مشيرا إلى أنه بمجرد حل المشكلة الفئوية للعاملين بمصانع الطوب فى أطفيح انتهى تجمعهم، مؤكدا أن أطفال صغار تصدروا المشهد في التجمعات التي لم تتجاوز دقائق والتى بثها الإعلام المعادي، موضحا أنه ليس الهدف من قانون التصالح على مخالفات البناء جمع الأموال من الشعب فسعر الوحدة السكنية سيرتفع بعد تقنين الأوضاع.

وواصل سعد قائلا سيكون لدينا إجراءات احترازية للتعامل مع العام الدراسي الجديد بالمدارس والجامعات لمواجهة فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن عودة الشيشة بالمقاهي والكافيهات شائعة.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا