إعفاء من الجيش بسبب الوزن الزائد

إعفاء من الجيش بسبب الوزن الزائد


هل الوزن الزائد يعفي من الجيش؟

يصل كثيرون من الشباب إلى مرحلة الطلب للتجنيد لأداء الخدمة العسكرية بينما يعانون من مشاكل السمنة، ويتسائل هؤلاء «هل الوزن الزائد يعفي من الجيش؟».

وتفرض الواجبات والمهمات التي يكلف بها أفراد القوات المسلحة في الغالب جهد بدني كبير، كما يستلزم التواجد ضمن صفوف الجيش أداء تمرينات رياضية بصورة دورية تستهدف الحفاظ على اللياقة البدنية.

وتتنافى السمنة وما قد يصاحبها من أمراض وحالات أخرى مع السابق تماما، حيث يصعب على المصاب بها أن يقوم بأي جهد بدني شاق.

هل الوزن الزائد يعفي من الجيش؟

نعم يعفي الوزرن الزائد من الجيش ويمنع الشاب من أداء الخدمة العسكرية، ولكن بشرط أن يكون أكثر من 50% من الوزن الطبيعي، والذي يتم حسابه بالطريقة التي سنرفقها تاليا.

وتنص قواعد اللياقة الطبية اللازمة لقبول الشاب المطلوب بالتجنيد للقوات المسلحة على أن السمنة المفرطة المعيبة مع الترهل تمنح الشاب إعفاء من الخدمة.

القرار رقم 125 لسنة 2020 الصادر من وزير الدفاع، وضع السمنة المفرطة بالإضافة لضعف البنية الشديد ضمن مشاكل الجراحة العامة التي تجعل الشاب غير لائق طبيا بما يسمح له بالانضمام لصفوف القوات المسلحة.

ويتم حساب الوزن عن طريق طرح 100 من الطول ثم جمع نصف الناتج السابق ومقارنته بالوزن المطلوب.

ومثال ذلك شاب طوله 180 سنتيمتر ووزنه 110 كيلو جرام، يعتبر لائق للخدمة لأن وزنه أقل 120 كيلو.

وفي مثال آخر لشاب غير لائق طبيا بسبب الوزن، الطول 170 سنتيمتر ووزنه 110، وبعكس السابق يتم منحه شهادة الإعفاء لأن الوزن المطلوب هنا 105 أو أقل.

كما تتضمن مشكلات الوزن التي تجعل الشاب غير لائق لأداء الخدمة العسكرية النمو الزائد بالثديين بشكل واضح معيب.

الوزن الغير لائق للجيش

وطبقا لنص القانون المنظم لمسألة الإعفاء من التجنيد بسبب زيادة الوزن المذكور سابقا يمكن لأي شاب معرفة موقفه من خلال حساب الوزن الطبيعي باستخدام المعادلة الحسابية «الطول-100 +نصف الناتج».

وعلى هذا لا يوجد وزن محدد يمكن أن يطلق عليه لائق أو غير لائق بصورة مجردة دون النظر إلى طول الشاب.

ويكون الحصول على شهادة الإعفاء من الجيش بسبب زيادة الوزن من خلال الكشف الطبي المبدئي الذي يجرى في مناطق التجنيد على مستوى الجمهورية.

ففي اليوم الأول الذي يذهب الشاب فيه لبدء إجراءات التجنيد بتوقيع الكشف عليه يتم قياس وزنه وطوله باستخدام الأجهزة، وفي حال لم يوافق الشروط لا يتم استكمال الفحوصات الأخرى، ويكتب على أوراقه أنه غير لائق تمهيدا لاستخراج الشهادة له.

ويمكن للشاب المطلوب للتجنيد إن لم يتم منحه الإعفاء بسبب الوزن في منطقة التجنيد أن يتقدم بتظلم لإعادة الكشف مرة أخرى باللجنة الطبيعة العليا، والتي ستقوم بإعادة قياس الطول والوزن لمعرفة الوزن الطبيعي ومقارنته بوزنه وعليه يتم إصدار القرار النهائي.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا