سبب القبض على فتاة سقارة ومصورها والعاملين بالمنطقة

سبب القبض على فتاة سقارة ومصورها والعاملين بالمنطقة

ألقت قوات الأمن القبض على مصور فتاة سقارة، التي انتشرت صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، بملابس مكشوفة.

مصور فتاة سقارة

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا منذ صباح الاثنين، صورًا لعارضة أزياء تدعى سلمى الشيمي، التقطت لها في منطقة آثار سقارة، وهي ترتدي الزي الفرعوني.

وتم القبض على الفتاة، ثم المصور حسام محمد، الذي التقط لها الصور المذكورة، واصطحابه لجهات التحقيق، للكشف عن ملابسات الواقعة.

صور فتاة هرم سقارة

ووصف مستخدمو موقعي التواصل الاجتماعي، فيس بوك وتويتر، صور فتاة سقارة، بالفاضحة، نظرًا لارتدائها ملابس كاشفة لجزء كبير من جسدها.

لم يؤيد بعض رواد موقع التغريدات القصيرة- تويتر- قرار إحالة الفتاة ومصورها للنيابة، مستندين إلى أن الفراعنة القدامى كانوا يرتدون ملابس كاشفة للجسد أيضًا.

إحالة موظفي سقارة للنيابة

وقال محمد يوسف، مدير منطقة آثار سقارة، أن الفتاة تحايلت على الموظفين، ودخلت المنطقة مرتدية عباءة سوداء تغطي كامل جسدها، مستخدمة تذكرة عادية، وكشفت عن ملابسها عندما دخلت الفناء، والتقط الشخص الذي كان برفقتها الصور التي نشرتها بنفسها على موقع- فيس بوك.

سبب القبض على فتاة سقارة ومصورها

 الملابس التي ظهرت بها الفتاة كانت سببًا في القبض عليها، بحسب ما أوضحه مدير منطقة آثار سقارة، لكونها لا تليق بالحضار المصرية ولا بوضع الآثار الفرعونية، بما يعد ازدراءًا للحضارة المصرية القديمة.

وأضاف يوسف أن الفتاة ومصورها دخلا منطقة آثار سقارة بتصريح دخول عادي، وليس بتصريح تصوير، وهو ما قد يوقع عليها عقوبة أيضًا.

من جانبه أمر الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، كافة العاملين بمنطقة آثار سقارة للنيابتين، العامة والإدارية، لإجراء التحقيقات معهم في الواقعة، لما بدر منهم من تقصير، والتسبب في حدوث هذه الأزمة.

وأمر وزيري بإحالة الفتاة، صاحبة جلسة التصوير للنيابة العامة، للتحقيق معها عما بدر منها من إساءة.

وشدد وزيري على معاقبة كل من تسول له نفسه التقصير في حق الآثار والحضارة، ومعاقبته بعد صدور قرار النيابة في هذا الشأن.

 

 

 

 

 

عمر مصطفى

صحفي مصري

ميكس ميديا