أم سيف ماتت لغلق قناتها Om sayf على youtube..الحقيقة

أم سيف ماتت لغلق قناتها Om sayf على youtube..الحقيقة

كلمات قصيرة ورعب يملأ العيون، ونظرات يملأها الخوف من شخص يقف في الخلف، هكذا كانت ملامح آخر فيديو نشرته أم سيف على قناتها Om sayf على youtube.

رسائل وإيحاءات قضى الآلاف من متابعي ومحبي اليوتيوبر السورية المشهورة «أم سيف»، طوال الساعات الماضية محاولين تفسيرها.

رسالة أم سيف الأخيرة

 30 ثانية فقط كانت كفيلة في إثارة حالة من الجدل هي الأكبر منذ بدء مجال اليوتيوبر على مواقع التواصل الاجتماعي.

بكلمات قصيرة ومقتضبة وغير مفهومة قال أم سيف في رسالته الأخيرة :«قضينا أيام كتير حلوة على اليوتيوب مع بعض وأحسن سنتين مرقوا بحياتي السنتين اللي عشتهم معاكو وهالا جه الواقت اللي صار لازم أترك فيه اليوتيوب وأنا معاد أنزل أي فيديو على اليوتيوب وحابة إنه يكون شغلة.. باي».

إشارات أم سيف الغامضة

الغموض الذي أحاط رسالة أم سيف الأخيرة، كان السبب فيه الإشارات التي أرسلت بها أم سيف إلى جمهورها.

وكذلك حركة عينها التي بدت وكأنها تشير إلى وقوعها تحت تهديد كبير وخوف من شخص يقف خلفها.

هذا إلى جانب إلى آخر جملة قالتها أم سيف في رسالتها الأخيرة حين قالت :«وحابة إنه يكون شغلة».

وبعد هذه الجملة حركت أم سيف يدها بطريقة متبعة على المستوى العاملي بالنسبة للأشخاص الذي يتعروض لعنف عائلة ويقعون تحت التهديد.

وتستخدم الحركات التي أرسلتها أم سيف إلى جمهورها من أجل طلب الاستغاثة بطريقة لا يفهمها الشخص المعتدي.

​​​​​​​

من هي أم سيف؟

ويبحث العديد عن الهوية الحقيقية لشخصية أم سيف اليوتيوبر الشهير، والتي تتلخص في التالي :-

1- اسمها هديل.

2- سورية الأصل.

3- تقيم في تركيا برفقة أسرتها.

4- بدأت مجال اليوتيوب منذ عامين.

5- عدد متابعين القناة الخاصة بها 5 ملايين شخص.

6- تقدم في قناتها على يوتيوب فيديوهات ترفيهية لألعاب الأطفال والكبار.

7- تعرض فيديوهات عن حياتها اليوم هي وعائلتها.

8- تحدث عنها أحد أصدقائها وهو جيفارا العلي، الذي يظهر معها في الفيديوهات أنه ظن انها مختلة عقليًا في البداية وقد حاولت تنتحر أكثر من مرة.

9- توقف حسابها وتم ابتزازها وتهديدها.

فيديو أم سيف 

ويمكن مشاهدة فيديو أم سيف الأخير من خلال الفيديو التالي :- 

أحمد الليثي

صحفي مصري، عضو نقابة الصحفيين ومقيم بمحافظة المنوفية

ميكس ميديا