أول امرأة مصرية تقود طائرة ترتيبها 34 في الطيارين

أول امرأة مصرية تقود طائرة ترتيبها 34 في الطيارين

من هي أول امرأة مصرية تقود طائرة..سؤال يدور في عقل العديد، البعض يصل إلى إجابته، بينما البعض الأخر يعجز عن ذلك.

أول امرأة مصرية تقود طائرة، في الحقيقة كانت لطفية النادي، وهي مزدوجة الجنسية مصر سويسرية.

وتعتبر لطيفة النادي ليست أول امرأة مصرية تقود طائرة، فقط ولكنها الأول في هذا المجال على مستوى قارة أفريقيا والمنطقة العربية كاملة.

ولدت أول امرأة مصرية تقود طائرة، أو لطيفة النادي في 1907، وقد حصلت على إجازة في الطيران وهي في عمر الـ 26 عام وتحديداً في العام 1933.

لطيفة النادي هي الطيار رقم 34 في التاريخ المصري الذي حصل على رخص في الطيران، وبالطبع كان الـ 33 الآخرين من الرجال.

أرقام لطيفة النادي المميزة لم تكن في كونها تقود طائرة أو حصولها على رخصة في الطيران وفقط، بل كونها أول سيدة طائرة بين القاهرة والإسكندرية.

كما حققت رقما أخر وهو أنها السيدة المصرية الأولى التي استطاعت أن تقود طائرة بمفردها عقب 13 ساعة فقط من الطيران المزدوج.

وكان لحسن حظ لطيفة النادي أن من دربها على الطيران هو مستر كارول، كبير معلمي مدرسة الطيران في مطار ألماظة أنذلك.

وبلغت مدة تعليم لطيفة النادي للطيران 7 أسابيع فقط وتحديدا حصلت على رخصت الطيران بعد تدريب استمر لمدة 67 يوم.

ويعود شغف لطيفة نادي، إلى التحاقها في الأمريكان كولدج، وهناك قرأت عن عالم الطيران للمرة الأولى.

وفي هذا الوقت كانت مدرسة الطيران منشأة حديثة العهد في مصر، حيث تأسست في العام 1932.

ونظرا لحداثة عهد مدرسة الطيران فكان كل من يترشح للدراسة فيها، من الرجال فقط، فكان هذا سبب أدعى لأن تكون لطيفة النادي أول من تقدم للتدريب.

والغريب في الأمر أن لطيفة نادي كانت لا تملك نقود التعليم في المدرسة، فلجأت إلى مدير عام مصر للطيران وقتها، كمال علوي، والذي طلب منها العمل في مدرسة الطيران وسداد مصروفات المدرسة من مرتبها الشخصي.

وبالفعل عملت لطيفة نادي كسكرتيرة في مدرسة الطيران، وكان تحضر دروس تعليم الطيران مرتين في الأسبوع بدون علم أبيها.

أحمد الليثي

صحفي مصري، عضو نقابة الصحفيين ومقيم بمحافظة المنوفية

ميكس ميديا