بحث قصير عن اللغة العربية مع مقدمة وخاتمة

بحث قصير عن اللغة العربية مع مقدمة وخاتمة


بحث قصير عن اللغة العربية مع مقدمة وخاتمة

دون شك؛ فإنه من دواعي الفخر والسعادة والسرور هو أن المولى عز جل قد اصطفى اللغة العربية وشرَّفها بأن تكون اللغة التي تحدث بها إلى عبادة، وقد اختار تبارك وتعالى خاتم النبيين والمرسلين أيضًا رسولًا بلسانٍ عربيٍ مبين، وهو شرف لا يُضاهيه أي شرف ويكفينا فخرًا أننا ننطق وننتسب إلى لغة القرآن والدعوة الإسلامية واللغة التي نطق بها رسولنا الكريم، وفي الوقت الحالي؛ نجد تفاوت الآراء حول أهمية تعلم اللغة العربية عند مقارنتها باللغات الأخرى، ولذك؛ فإن ما يلي من فقرات جمعناها كبحث قصير عن اللغة العربية لتوضيح مكانتها وأهميتها.

مقدمة بحث عن اللغة العربية

قوة الشيء تكمن بالطبع في تميزه عن نظرائه الذين يجتمعون معه في نفس الفئة، وهذا يُشير إلى أن تميز اللغة العربية يأتي من قوتها البلاغية والبيانية واللغوية التي لا تتوفر في أي لغة أخرى، حيث لا يُوجد لغة تمكنت من أن تصل إلى قوة ومكانة اللغة العربية من يوم أن خلق الله تعالى الأرض وحتى وقتنا هذا، ويمكن الحصول على مقدمة بحث جاهزة باللغة العربية أو الإنجليزية بكل سهولة، كل ما عليك هو القيام بالبحث على محركنا المعتاد -جوجل- وتكتب عبارة: مقدمة بحث جاهزة أو مقدمات بحث وستجد العديد من النماذج التي تقدم قوالب مقدمات وخاتمات بحوث جاهزة للطباعة تصلح لمختلف الأنواع والأهداف.

ونظرًا إلى مدى جمال وبلاغة التعبيرات والتراكيب العربية ومرونة اللغة في الوصف التعبيري واللفظي؛ فقد حرص الكثير من المستشرقين على فهم وتعلم تلك اللغة الفريدة.

أهمية تعلم اللغة العربية

بادئ ذي بَدْء؛ فإنه من المؤسف حقًا أن نجد بعض الناطقين بالعربية والمنتمين إليها يجهلون العربية ويسعون إلى تعلم اللغات الأخرى، بل إن البعض يتباهى بجهله بالعربية وإتقانه للغات الأخرى، ومن هنا تم توضيح أهمية تعليم اللغة العربية للأطفال والبالغين  في النِّقَاط التالية:

  • تعلم العربية يُساعد على فهم كلمات ومفردات وعبارات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وهي من أكبر النعم التي قد أنعم الله تبارك وتعالى بها على العرب المسلمين.

  • يُساعد تعلم اللغة العربية على الحفاظ على الهُوِيَّة العربية والتراث العربي الأصيل والحيلولة دون طمس الهُوِيَّة العربية المتمثلة بالطبع في اللغة العربية.

  • إن اهتمام الفرد بإتقان وتعلم لغته الأم؛ من أهم دواعي تقدير الآخرين له وليس العكس كما يظن فئة كبيرة من الشباب.

  • الحرص على تعلم العربية وتوضيح مدى قوتها وتميزها وتفردها وتفوقها على باقي لغات العالم بعدد هائل من أوجه التَّمَيُز من شأنه أن يجعل كل شاب أو مواطن عربي فخورًا بعروبته وحريصًا على الحفاظ على معالمها.

خاتمة بحث عن اللغة العربية

من الجدير بالذكر أنه ينبغي على كل فرد عربي راشد وخصوصًا الآباء والأمهات وكذلك المعلمين والمعلمات؛ أن يحرصون على تعليم أبنائهم اللغة العربية وزرع حب العربية والعروبة والفخر بها والعمل على استعادة مجدها وعزتها في نفوس الصغار؛ ولا سيما أن هذا هو السبيل الأهم تجاه التقدم والسبق والعزة والكرامة، ويجب أيضًا الاهتمام بتوضيح مدى أهمية اللغة العربية وتعلمها وإحياء اليوم العالمي للغة العربية في كافة البلدان الناطقة بالعربية وغيرها من أوجه الحفاظ على اللغة العربية.

ترتيب الحروف الأبجدية العربية وأصلها

إن اللغة العربية هي اللغة الوحيدة على مستوى العالم التي يُمكن وصفها بأنها أعظم لغة في الوجود دون مبالغة، ويرجع ذلك إلى أنها لغة أعظم كتاب عرفته البشرية وهو كتاب الله تعالى القرآن الكريم، وهي لغة خاتم النبيين وسيد المرسلين ﷺ، ومن جهة أخرى؛ تتضمن اللغة العربية على عدد هائل من العلوم اللغوية الفرعية المنبثقة منها، سواء البلاغية أو الأدبية أو النَحْوِيّة وهي لغة بيان وفصاحة قلّما وجدناها في أي لغة أخرى، وتتكون اللغة العربية الفصحى من 28 حرفًا.

سنتناول في السطور القادمة أصل وترتيب الحروف العربية وفق تصنيفاتها الثلاثة.

ترتيب الحروف الأبجدية العربية

الكثير من الأشخاص لا يعرفون طبيعة ترتيب حروف اللغة العربية والتي قد أشار علماء اللغة العربية إلى أنها تأتي على ثلاثة أوجه وفقًا لما قام به اللغويين من علماء اللغة العربية من تصنيف وترتيب للحروف خاصتها عبر التاريخ، وكما توضح مواقع بحوث علمية باللغة العربية، فيأتي ترتيب حروف لغتنا الجميلة على الأوجه التالية:

الترتيب الأبجدي للحروف العربية

وفق الترتيب الأبجدي؛ يُذكر أنه في العصور الأولى كانت اللغة تتألف من حروف سامية وأخرى عربية، فأما الحروف السامية، فهي الموجودة في الكلمات التالية (أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت" وكان عددها 22 حرفًا، في حين أن الحروف العربية التي قد ابتكرها العرب وأضافوها إليها هي 6 حروف تعرف باسم حروف الروادف وتم توضيحهم في كلمتين هما: (ثخذ ضظغ)، وأخذ هذا الترتيب هذا الاسم نظرًا إلى الكلمة التي تجمع بين أول 3 حروف وهي كلمة (أبجد).

وبالتالي؛ فإن الترتيب الأبجدي الصحيح للحروف العربية هو: (أ، ب، ج، د، هـ، و، ز، ح، ط، ي، ك، ل، م، ن، س، ع، ف، ص، ق، ر، ش، ت، ث، خ، ذ، ض، ظ، غ).

الترتيب الألفباتي للحروف العربية

إن الترتيب الألفباتي للحروف يُعد هو المستخدم في وقتنا الحالي في كافة البلدان العربية وهو المعبر الأساسي عن ترتيب حروف اللغة العربية وهو يعتمد بشكل كبير على أشكال الحروف، ويُذكر أن العالم اللغوي نصر الكناني هو الذي قد وضعه منذ عام 90 هـ، وأصبح هو المعتمد عليه بصورة رئيسة في الكتب والمعجمات العربية

ويأتي الترتيب الألفباتي أو كما يُعرف أيضًا باسم الترتيب الأبتثي للحروف العربية على النحو التالي: "أ، ب، ت، ث، ج، ح، خ، د، ذ، ر، ز، س، ش، ص، ض، ط، ظ، ع، غ، ف، ق، ك، ل، م، ن، هـ، و، ي).

الترتيب الصوتي للحروف العربية

يُعد هذا الترتيب هو الأقل انتشارًا من بين أنظمة ترتيب الحروف العربية، وهو يعتمد على صوت نطق ومخارج الحروف من الحلق بحيث يتم تجميع الحروف الأقرب إلى جانب بعضها، ويُذكر أنه لا يتم الاعتماد على هذا الترتيب سواء في التعليم أو المعاجم والكتب العربية، وهو يأتي بعدة أوجه، ومن أشهرها: (ع، ح، هـ، خ، غ، ق، ك، ج، ش، ض، ص، س، ز، ط، ت، د، ظ، ذ، ث، ر، ل، ن، ف، ب، م، و، ي، أ).

مراجع:


 

عمر مصطفى

عمر مصطفى

صحفي مصري يقيم في محافظة الجيزة ومتخصص في ملف التعليم وكتابة الأخبار العاجلة منذ عام 2011

ميكس ميديا