قصة أحمد سامي والتصدي للتحرش التي نال بها لقب بطل حدائق المعادي

قصة أحمد سامي والتصدي للتحرش التي نال بها لقب بطل حدائق المعادي

تصدرت قصة أحمد سامي صاحب الـ 17 سنة اهتمامات رواد وسائل التواصل الاجتماعي في مصر بعد تداول واقعة بطولية أنقذ فيها فتاة من التحرش وتسببت له بجرح خطير.

قصة أحمد سامي

أعاد كصيرون تداول صورة لأحمد سامي بينما يرقد في إحدى المستشفيات للتعافي من إصابة بسلاح أبيض مرفقة بتفاصيل الواقعة.

بحسب الرواية المتداولة أحمد سامي صاحب الـ 17 سنة كان مدعو عند بعض أقاربه في منطقة حدائق المعادي، وبينما كان يمشي في شارع جانبي رأى 4 أشخاص يستقلون «توك توك» يتحرشون بفتاة ويحاولن استدراجها لداخله.

سارع أحمد بالجري تجاه الفتاة ودافع عن البنت وسط الـ 4 وساعدها على الهرب فطعنه أحدهم في صدره بسكين.

تم نقل أحمد سامي للمستشفى وحالته في تحسن لأن الضربة كانت بعيدة عن القلب.

تم إلقاء القبض على لاثة من المتهمين وهرب واحد تلاحقه قوات الأمن.

تصرف أحمد لاقي احتفاء كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين أعجبوا بتصرفه متخيلين ما كان قد يحدث إذا انصرف ولم يتدخل لإنقاذ الفتاة.

 

أحمد عبده

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا