استخدامات الإنترنت

استخدامات الإنترنت


كيف قد يسيء البعض استخدام تكنولوجيا المعلومات لصالحهم؟

لقد أصبحت تكنولوجيا المعلومات موجودة في كل مجالات الحياة، وأصبحت استخداماتها واسعة في الحياة اليومية للأفراد. هذه التكنولوجيا قد سهلت الكثير من جوانب الحياة كما ساهمت هي في ظهور المزيد من التكنولوجيات وتطورها ولا تزال هذه التكنولوجيا تأتي بالجديد على الدوام.

اليوم قد لا يستطيع الكثيرون التخلي عن الأنترنت وأجهزتهم الذكية وما إلى ذلك. وهذا رغم ان الكثير منهم يستخدمها في أمور واغراض قد لا تعود عليه بالفائدة. فالكثيرون يقضون ساعات في منصات التواصل الاجتماعي وبين تطبيقات الموبايل دون غاية تذكر.

هذ الإقبال والتعلق الشديد بالتكنولوجي قد أدى إلى إساءة استعمالها من طرف الكثيرين، وهو الأمر الذي قد تنجر عنه تأثيرات عكسية كثيرة على المستخدم ذاته وعلى غيره كذلك. وخاصة مع التطور التكنولوجي المتسارع وظهور الكثير من الاستخدامات الإضافية في كل مرة.

ما الذي يقوم به مستخدم تكنولوجيا المعلومات؟

قد لا يمكن حصر تكنولوجيا المعلومات فيما يتعلق بالأنترنت والأجهزة الذكية فقط، فقد شملت الكثير من الجوانب الأخرى. اليوم أصبحت هناك الطائرات بدون طيار والسيارات الذاتية القيادة وكذا الرجال الآليون وما إلى ذلك من الابتكارات في هذا المجال.

وفي كل مرة يجد المستخدم انه يمكنه ان يستفيد من المزيد من المزايا التي تمنحها التكنولوجيا. فلقد صارت هناك المنازل الذكية حيث يمكن للشخص تحقيق الكثير من الأمور بمجرد قوله عن طريق ما يسمى بأنترنت الأشياء وما إلى ذلك.

  • من بين السلبيات:

وبالتالي فما يمكن للمستخدم القيام به عبر تكنولوجيا المعلومات متنوع ومتعدد بشكل قد يصل إلى أمور ضارة. فاليوم عبر الأنترنت هناك الكثير من المحتوى الضار للأفراد على اختلاف أعمارهم وظروفهم وهناك الكثير من عمليات الاحتيال. فكمثال قد يصبح مراهق ما مدمن على لعب لعبة روليت اونلاين ما قد يوقعه في الكثير من المشاكل.

كما ان اليوم مسألة الخصوصية على الأنترنت يمكن القول أنها لم تعد موجودة. هناك من يستخدم الإنترنت من أجل تحقيق أغراض شخصية بطرق غير شرعية والأمثلة كثيرة في هذا الخصوص وهذا حنى دون الحديث عن الأنترنت المظلم وما يتعلق به.

  • من ببن الإيجابيات:

تكنولوجيا المعلومات وكذا الإعلام والاتصال مكنت المستخدمين من تبادل المعلومات والوصول إليها في جزء من الثانية وحتى أقل من ذلك. وهذا فتح الكثير من الأفاق وفي مختلف المجالات، مثل مجال التعليم والصحة وحتى الترفيه وغير ذلك.

اليوم هناك الكثيرون ممن لهم مصدر دخل من خلال الأنترنت وبفضل ما هو متاح من فرص. فالعمل من البيت عبر الحاسوب أصبح حقيقية وفي شتى الميادين تقريبا. وهناك أيضا مجال التسوق والكثير من الخدمات التي لن يعد التنقل جدوى لتحقيق ذلك.

كيف تستخدم تكنولوجيات المعلومات؟

ما بقوم به المستخدم عبر الأجهزة الذكية والأنترنت وما له علاقة بذبك يجب ان يكون بهدف محدد يكون في صالح تحقيق حياة أفضل بشكل او بآخر. ولذلك فالمستخدم يحتاج إلى أخذ الجزء الإيجابي من التكنولوجيا بشتى أنواعها وأن يتجنب كل ما هو سلبي.

فالتعلق الشديد بالتكنولوجيا قد يحرم المستخدم من الكثير من الأمور التي تتعلق بحياته الاجتماعية وما إلى ذلك. فالكثيرون ينغمسون في كل ما له علاقة بالتكنولوجيا ويبتعدون شيئا فشيئا على القيام بالعديد من المهام والأفعال التي هي من ضمن طبيعتهم البشرية.

فاليوم قد تنشأ خلافات ويحدث سوء التفاهم بسبب قلة المحادثات الحقيقية وتكون العلاقات الاجتماعية المبنية على الواقع وليس على العالم الافتراضي وما تقدنه التكنولوجي. وما كل ما هو مذكور يبقى المستخدم هو المتحكم في استخدامه للتكنولوجيا.

عمر مصطفى

عمر مصطفى

صحفي مصري يقيم في محافظة الجيزة ومتخصص في ملف التعليم وكتابة الأخبار العاجلة منذ عام 2011

ميكس ميديا