تعرف على مواصفات المكان المثالي للمذاكرة

من المؤكد أن مكان المذاكرة من أهم العوامل التي تُحفزك على المذاكرة وتُمكنك من المواصلة، لذلك لابد من توافر مجموعة من المواصفات في هذا المكان.

نوضح لك في هذا التقرير، هذه المواصفات المكانية التي تُساعدك على التركيز والإستيعاب بشكل أفضل أثناء المذاكرة.

الكرسي

تحتاج للجلوس لفترات طويلة أثناء المذاكرة، لذلك يجب أن تحرص على الجلوس على كرسي مريح، من الأفضل أن يكون محشو الظهر والمقعد أيضا ثابت لا يتحرك. احرص أيضا على الجلوس بطريقة آمنة على المكتب أثناء المذاكرة، لتجنب آلام الظهر والرقبة التي تنتج عن الجلوس لفترات طويلة.

التهوية

يفضل الكثير من الطلاب الجلوس في أماكن مغلقة أثناء المذاكرة، خاصة في فصل الشتاء، للتغلب على برودة الجو، إلا أنه يُنصح بتهوية مكان المذاكرة بإستمرار للتخلص من الهواء الفاسد، مقاومة الشعور بالحاجة للنوم، تجديد الأوكسجين في الحجرة، لأنه يصل إلى خلايا المخ ويزيد من درجة الانتباه.

الحرارة

من الأفضل أن تميل درجة حرارة حجرة المذاكرة للانخفاض، إن كانت 25 درجة مئوية تُناسب معظم الأفراد -طبقا للموقع الالكتروني لجامعة أم القرى- لذلك يجب أن تحرص على أن تكون درجة حرارة غرفة المذاكرة مناسبة، لتساعدك على التركيز والإستيعاب بشكل أفضل.

الإضاءة

يشعر الكثير من الطلاب بالحاجة للنوم بمجرد بدء المذاكرة، قد يرجع ذلك إلى الجلوس في مكان خافت الإضاءة، للتغلب على هذه المشكلة، يُنصح بالإعتماد على مصدرين للإضاءة، يُفضل الإعتماد على الإضاءة الطبيعية بشكل أكبر، لذلك احرص على وضع المكتب بالقرب من النافذة، بشكل يسمح بدخول الضوء للغرفة.

يوجد وضع أمثل للإضاءة أثناء المذاكرة، خاصة في حالة الاعتماد على المصادر الغير طبيعية للضوء.

تحفيز نفسي

يجب أن تُحفز نفسك نفسيا لتكون أكثر إقبالا على المذاكرة، يُمكنك ذلك عن طريق وضع شهادات تكريم بحجرة المذاكرة أو كتابة أهدافك الدراسية التي تسعى لتحقيقها، أو أقوال مأثورة عن النجاح.

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا