امتحانات جامعية بلون سياسي.. إلى أي مدى تؤثر على التعليم والطلاب؟

تكررت أسئلة الامتحانات ذات الطابع السياسي، بالجامعات المصرية مما أثار جدلا تسبب في إحالة عدد من أعضاء هيئة التدريس للتحقيق.

هذه الأسئلة تضمنت الحديث عن شرعية بيان عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقضية جزيرتي تيران وصنافير، مما يفرض تساؤلا حول الغرض من وضع أسئلة بهذا الشكل، واقحام مرفق التعليم في قضايا سياسية شائكة.

تيران وصنافير

تكرر ذكر جزيرتي تيران وصنافير في امتحانات الجامعات ثلاث مرات، الأولى بكلية التربية جامعة الإسكندرية، تضمن امتحان مادة الجغرافية المقررة على طلاب الفرقة الثالثة شعبة التاريخ سؤالا يخص ملكية جزيرتي تيران وصنافير، جاء نصه: «يعد جسر الملك سلمان الذي يربط بين كل من مصر والسعودية والذي يمر بالجزر السعودية تيران وصنافير نقلة اقتصادية واستراتيجية لمصر والسعودية، تناول بالشرح والتحليل هذا الامر وبالخرائط إن أمكن».

وأعلنت عميدة كلية التربية جامعة الإسكندرية، الدكتورة مها علي حسن، تشكيل لجنة للتحقيق في الامتحان لبحث ما إذا كان السؤال ضمن المنهج المقرر على الطلاب أم لا، وأسباب وضع سؤال يرتبط بجزيرتي تيران وصنافير.

المرة الثانية في امتحان نهاية العام بمادة الرأى العام للفرقة الثانية بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حين طالب أحد الأسئلة بتوضيح الأسباب التى جعلت قضية جزيرتي «تيران وصنافير» من قضايا الرأي العام في الفترة الأخيرة وتناول الإعلام لهذه القضية.

بينما كانت المرة الثالثة بكلية الإعلام جامعة الأزهر، حيث أقر امتحان مادة الترجمة الإعلامية بأن جزيرتي تيران وصنافير ملك للمملكة العربية السعودية، وجاء سؤال الامتحان كالتالي «قصة الجزيرتين السعوديتين.. تؤكد كل الوثائق والمعاهدات الدولية والخطابات منذ أيام الملك فاروق، أن جزيرتي تيران وصنافير ملك للسعودية»، وطلب دكتور المادة من طلاب الفرقة الثانية ترجمة القطعة من العربية إلى الإنجليزية.

13267813_1031863356899524_8308279471383751985_n

5201629165623536امتحان-بإعلام-القاهرة

امتحان اعلام الازهر

شرعية السيسي

تضمن امتحان دبلومة القانون العام بالفصل الدراسي الأول في كلية الحقوق جامعة القاهرة وتحديدا يوم 2 يناير 2016، سؤالا عن شرعية البيان الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي وقت أن كان وزيرا للدفاع يوم الثالث من يوليو وما ترتب عليهمن آثار، وطالب وزير التعليم العالي، الدكتور أشرف الشيحي، جامعة القاهرة بالتحقيق مع عضو هيئة التدريس الذي وضع الامتحان والتحقق من توجهاته السياسية.

10157250_582274788596993_6779310001766053795_n-1

ما الدافع وراء الأسئلة السياسية؟

أستاذ القانون الدستوري، رأفت فودة، استنكر تضخيم وسائل الإعلام لسؤال شرعية بيان 3 يوليو، مؤكدا أن السؤال يهدف للتحليل القانوني للبيان الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي في 3 يوليو 2013، وما ترتب عليه من نتائج، وليس التحليل السياسي.

وأشار في حوار سابق مع «شبابيك» أنه لا تعنيه النتائج التي يتوصل إليها الطلاب، وأن المهم هو الاستناد والاستدلال الصحيح أيا كانت النتيجة في النهاية، لافتا إلى أنه حذر الطلاب في نهاية السؤال من  إقحام السياسة في الاستدلال القانوني.

وقالت عضو النقابة المستقلة لأعضاء هيئة التدريس والأستاذة بجامعة الأزهر، ولاء عبدالعزيز، إنه من المفترض أن يبتعد عضو هيئة التدريس عن أي شيء يتعلق بقضايا سياسية سواء خلال العملية التعليمية أو وضع الامتحانات.

وأشارت في تصريح لـ«شبابيك» إلى أنه من الممكن أن يكون للطلاب توجهات تظهر من خلال إجابتهم على الأسئلة التي تتعلق بوضع سياسي، ما يؤثر على نتيجتهم في التصحيح، كما أنه من الممكن ان يكون عضو هيئة التدريس متعصب لاتجاه معين فيأثر ذلك على تصحيح إجابات الطلاب.

خبير تربوي: ربط الأسئلة بالأحداث ينمي فكر الطلاب

الخبير التربوي وأستاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة عين شمس، حسن شحاتة، اعتبر أن ربط العملية التعليمية بقضايا الواقع العملي والأحداث المحلية والعالمية ظاهرة صحية وشيء مهم لتدريب الطلاب على إبداء الرأي وتفسير هذه القضايا، وتنمية مهاراتهم على التفكير.

 في ذات الوقت، شدد في تصريح لـ«شبابيك» على ضرورة ابتعاد عضو هيئة التدريس عن وضع أسئلة تخص قضايا شائكة وملتبسة مثل أحداث 30 يونية أو وضع جزيرتي تيران وصنافير.

وأشار «شحاتة» إلى أنه من الممكن أن يستغل عدد من أعضاء هيئة التدريس هذه الأسئلة لفرض آراء واتجاهات فكرية على الطلاب، مضيفا أن هذا الأمر مرفوض حتى لا تتحول الجامعة من مكان للعلم لساحة سياسية.

الطلاب غير مدربين

وأكدت أستاذ علم النفس بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، سوسن فايد، أن طرح مثل هذه القضايا الجدلية في أسئلة الامتحانات يحتاج إلى تأهيل الطلاب مسبقا على استخدام المناهج العلمية في المناقشات وطرح الأفكار.

وأشارت إلى أن هذه الأسئلة تظلم الطلاب وتسبب لهم صدمة نفسية لأنهم لم يتدربو على الطرق المنهجية في تفنيد الآراء وقياس الرأي العام.

وأوضحت أن دوافع اعضاء هيئة التدريس من وضع هذه الأسئلة هي قياس إمكانية الطلاب وقدرتهم على التحليل مستبعدة تعنت عضو هيئة التدريس في تصحيح إجابات الطلاب على هذه الأسئلة بما يتوافق مع اتجاهه.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا