مجال التنمية البشرية لا يشترط التخصص، فدراسته تقتصر على الدورات التدريبية فقط أي لا يوجد كلية أو مؤسسة تعليمية معنية به. وإذا كنت تعاني من قلة فرص العمل المرتبطة بمجال تخصصك الجامعي، أو ترغب في تحسين دخلك، فيمكنك العمل كمدرب تنمية بشرية.  

في هذا التقرير، يوضح لك «شبابيك»، الصفات التي يجب توافرها في الراغبين بالعمل في هذا المجال، والدورات التدريبية التي يجب اجتيازها والتي تساعدك على الدخول لسوق العمل، فضلا عن مجالات العمل المتاحة، وذلك من خلال الاستعانة بخبراء التنمية البشرية، وائل الكميلي، وبسمة سليم.

الصفات

يقول أستاذ التنمية البشرية وائل الكميلي لـ«شبابيك» إن من يرغب في العمل في مجال التنمية البشرية لا بد أن يتوافر فيه صفات بعينها، حتى يتمكن من الاستمرار وتحقيق النجاح فيه، هى: القدرة على الإقناع، التمتع بمهارات الاتصال والاستماع الجيد، القدرة على توصيل المعلومة، ضبط النفس عند التعامل مع الآخرين، والإيمان بالمبادئ والقيم التي ينقلها للآخرين، فضلا عن ضرورة الاهتمام بالمظهر الخارجي.

 4 وظائف.. لا يوجد عليها إقبال ولكنها مربحة للغاية

كيف تؤهل نفسك للعمل في المجال؟

إذا توفرت لديك الصفات السابقة فالخطوة التالية التي يجب عليك اتخاذها حتى تتمكن من العمل كمدرب تنمية بشرية، هى تأهيل نفسك لسوق العمل، ووفقا لخبيرا التنمية البشرية، يكون ذلك عن طريق:

- القراءة  

أكد الخبيران أن التأهيل للعمل في مجال التنمية البشرية يتطلب القراءة في مجالات مختلفة إلى جانب التنمية البشرية، وخاصة العلوم الإنسانية (علم الاجتماع، علم النفس، العلم السلوكي)

وأكدت دكتورة بسمة سليم، ضرورة قراءة أمهات الكتب في التنمية البشرية، وعلى رأسها، كتب الدكتور مصطفى الفقي، كتاب العادات السبع للناس الأكثر فاعلية لـ«ستيفن كوفي»، وقبعات التفكير الست لـ«إدوارد دي بونو»

أما بالنسبة للكتب المتعلقة بمجال العلوم الإنسانية، فتوصي «بسمة» بقراءة كتاب أسس الصحة النفسية للدكتور عبد العزيز القوصي، والصحة النفسية والعلاج النفسي لدكتور حامد زهران

ومن جانبه، نصح «الكميلي» بقراءة كتاب قوة عقلك الباطن لـ«جوزيف ميرفي» ، فضلا عن قراءة كتب التنمية البشرية لصغار الكُتاب والاستفادة من نقاط القوة فيها وتجنب نقاط الضعف، وقراءة كتب في مجالات مختلفة سواء المتاحة في المكتبات العامة أو التي يمكن تحميلها الكترونيا.

- الدورات التدريبية

تتمثل الدورات التدريبية التي يجب اجتيازها حتى تكون مؤهل للعمل في مجال التنمية البشرية، وفقا لما أوضحه خبيرا التنمية البشرية، في:

* دورة «TOT» أو تدريب المدربين: أوضح «الكميلي» أنها تدور حول مهارات توصيل المعلومة، الحوار والتواصل، جمع المادة العلمية وغيرها من المهارات الضرورية للعمل في المجال.

* دورة «NLP» أو البرمجة اللغوية العصبية: أوضحت «بسمة» أن هذه الدورة تركز بشكل أساسي على إعادة اكتشاف الذات، التواصل مع الجمهور وكيفية التأثير فيه.

خطاب التقدم لوظيفة.. ده غير السيرة الذاتية خالص وبيتكتب كده

مجالات العمل

بعد تأهيل نفسك لسوق العمل عن طريق اتباع الخطوات السابقة، تتمثل مجالات العمل المتاحة أمامك وفقا لما أوضحه «الكميلي» و«بسمة»، في: العمل كمدرب تنمية بشرية بشكل مستقل عن طريق إنشاء مركز للتدريب في مجال التنمية البشرية، وأكدت «سليم» أنه لا يحتاج إلى تكلفة مادية كبيرة.

فضلا عن امكانية العمل في المراكز والمؤسسات المهتمة بالمجال، والجمعيات الأهلية والنوادي أو مراكز التدريب المختلفة، هذا وفقا لما أوضحه «الكميلي»

كما أشار إلى أنه من الممكن تكوين «جروب» أو مجموعات تغذية مجتمعية (تشبه الأسر أو الاتحادات الطلابية)، وعمل «Event» ليوم واحد وحجز قاعة لتدريب المجموعة التي تم جمعها، على أن يتم ذلك بصورة دورية.

ويمكن أن تبدأ من خلال تنظيم المناسبات المختلفة في المدارس والجامعات، حتى إن كان التدريب بشكل مجاني في البداية، حيث يرى «الكميلي» أن هذه الطريقة تساعدك على تسويق نفسك.

ومن جانبها، أشارت «بسمة» إلى أن كثير من المؤسسات المعنية بمجال التنمية البشرية تتيح فرص عمل للمتدربين فيها، حيث توكل لهم مهمة تدريب المتدربين الجدد، لكن يكون ذلك دون مقابل مادي في البداية «حتى 5 محاضرات تدريبية في الغالب» وإذا تمكنت من إثبات كفاءتك يتم التعاقد معك بمقابل مادي.

4
3
0
0
0
0
0

شارك المقال