«أعدك.. لن تجد لي شبيها ولن تجدني أيضا» ربما لخصت الطالبة ولاء المعين قصة وفاتها في هذه الجملة التي وضعتها كصورة شخصية لحسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أو وضعتها كتنبيه لمن حولها «لن تجدوني»، وكان هذا وعدًا.

ربما لم تعلم ولاء أن هذه الجملة ستتخطاها لتشمل شقيقتها سالي المعين وشقيقهما الصغير خالد المعين، ليعلنوا رحيلهم جميعا في وقت واحد دون وداع لأمهم التي اكتوت بنار الفراق من قبل في رحيل والدهم.

اقرأ أيضا◄ 4 أشقاء بين ضحايا رحلة «الشتاء والموت».. طلاب صيدلة الإسكندرية في مأتم

 


 

الأشقاء الثلاثة لقوا مصرعهم ضمن ضحايا حادث أوتوبيس رحلة كلية الصيدلة جامعة الإسكندرية على طريق نويبع الدولي مع 6 آخرين بينهم 4 أشقاء، في رحلة إجازة نصف العام التي تحولت إلى كابوس يطارد أهالي الطلاب المشاركين فيها.

ولاء طالبة بكلية التجارة، وسالي طالبة بكلية الفنون الجميلة، وخالد طفل لم يتجاوز المرحلة الابتدائية بعد.

وفاة والدهم في وقت سابق كان له التأثير على حياتهم وعاطفتهم، وهو ما ظهر على غلاف الحساب الخاص لولاء على الفيس بوك، تنعي وفاته وتطلب مساندته، مقتبسة المقولة « الحياة بدون أب تشبه الوقوف طيلة العمر في منتصف غرفة لا يسمح لك فيها بالاستناد على شيء».

الطفل خالد رغم صغر سنه كان بمثابة السند الذي افتقدته الشقيقتان بعد رحيل الأب، يشاركهم مناسباتهم ورحلاتهم، لكن هذه الرحلة اختطفت السند وفاقديه، وخلّفوا ورائهم جرح غائر في قلب الأم التي لم تشف من جرح زوجها الذي حملها مسئولية الأبناء ورحل.


 

اقرأ أيضا◄ شدوى محمد.. فقيدة جامعة الإسكندرية التي شعرت بالموت وأبلغت به الأصدقاء

«ممكن يكون الدور عليا وأنا فعلا حاسة إني هموت قريب ومش عاوزة حد يزعل مني علشان مقصره في حقه أنا آسفة ومحدش ضامن عمره».. رسالة ولاء الثانية وتنبيه أقوى من الذي سبقه، إحساسها بالموت القريب لم يخِب، فكما لم يفترق الأخوة في الحياة، لم يستطع الموت أن يفرق بينهم وحصدهم جميعا.


 

تظهر علامات الأسى والحزن على المقربين من العائلة المكلومة من خلال ما سطروه على الفيس بوك، عبروا عن حزنهم بكلمات قليله لعلها تزيل بعضا من لوعة الفراق ومرارة الحدث –ولن تستطيع.


 


 

ولقي 9 أشخاص معظمهم من كلية الصيدلة جامعة الاسكندرية مصرعهم نتيجة انقلاب أوتوبيس سياحي، مساء الجمعة، في طريق نويبع الدولي، أثناء قضاء رحلة أجازة نصف العام بجنوب سيناء.

ونعى وزير التعليم العالي، الدكتور أشرف الشيحي، وجامعة الإسكندرية واتحاد طلاب الجامعة والكلية ضحايا الحادث، وأعلنت الجامعة الطوارئ في مستشفياتها وشكلت لجنة لإدارة الأزمة ومتابعة الموقف.




2
2
2
0
1
25
5

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك