الذكاء ليس عقلي فقط فهناك أنواع كثيرة، ومن بينها الذكاء الكلامي أو اللغوي، فيمكن أن تتمتع بالذكاء العقلي لكن لا يكون لديك القدر الكافي من الذكاء الكلامي أو العكس.

فما هو الذكاء الكلامي؟ وما هى صفات الشخص الذي يتمتع به؟، وهل يمكن اكتسابه أم لا؟

ما هو؟

تقول المعالج النفسي، دكتورة زينب مهدي، إن الذكاء الكلامي هو استخدام الكلمات الصحيحة في موضعها الصحيح، وهو يقتصر على التحدث فقط وليس له علاقة بالقراءة أو الكتابة، موضحة: «يعني الشخص اللي عنده ذكاء كلامي بيكون لسانه حلو، ولو اتحط في موقف إن حد يعرفه لأول مرة قعد مكانه مثلا، مش هيقوله قوم من مكاني، لأ ده هيكون ليه رد فعل مختلف عشان ميزعلوش».

وأشارت إلى أنه وفقا لما أثبتته الدراسات فأن المرأة تتمتع بالذكاء الكلامي (اللغوي) بدرجة أكبر من الرجل. ويتفق معها خبير التنمية البشرية، رامز رؤوف، حيث أوضح أن الذكاء الكلامي هو امتلاك ردود جاهزة في أي موقف أو سؤال أو تقديم رد دبلوماسي لا يُغضب الآخرين أو يتسبب في إحراجهم.

الذكاء الاجتماعي.. ما هو وكيف تكتسبه؟

الصفات

وفقا لما أوضحه خبيرا العلاج النفسي والتنمية البشرية، فالشخص الذي يتمتع بالذكاء الكلامي يتميز بعدد من الصفات، هى:

- مستمع جيد، سريع البديهة.

- لديه القدرة على فهم وقراءة الآخرين.

- لديه القدرة على الإقناع.

- يتمتع بمهارات التواصل الجسدي.

- المرونة، قادر على التعامل مع طبقات المجتمع المختلفة.

- محاضر جيد، فهو قادر على توصيل المعلومة للآخرين بسهولة.

هل يمكن اكتسابه؟

أكدت «زينب» أن الذكاء الكلامي يعتمد على الجانب الوراثي بشكل كبير، إلا أن هناك جانبا منه يمكن اكتسابه باتباع النصائح الآتية:

- الإطلاع والقراءة في مجالات مختلفة، خاصة الأدب والشعر والغزل العفيف والموضوعات الغنية بالتشبيه والاستعارات.

- الاستفادة من المعاجم اللغوية، فهي تساعد في زيادة حصيلتك اللغوية.

- الحرص على استخدام الكلمات التي تتناسب مع طبيعة المتلقي أو الشخص الذي تتحدث إليه، حتى يتمكن من فهمها.

أما بالنسبة للشخص الانطوائي فيمكنه اكتساب الذكاء الكلامي، من خلال النصائح التالية:

- اكتب المشاعر التي تدور بداخلك في ورقة ثم اقرأها بصوت مسموع، وكرر ذلك باستمرار حتى تعتاد أذنيك على أنك قادر على التحدث.

- يجب تشجيعه على الدخول في مواقف اجتماعية مختلفة، على أن يكون ذلك بشكل تدريجي، كأن تتطلب منه في البداية الخروج مع شخص مقرب منه مثلا.

أما الشخص الذي يعاني من الغباء اللغوي في الأساس، أشارت «مهدي» إلى أنه يصعب علاجه، فلابد أن يكون لديه الرغبة في العلاج، مضيفة: «غالبا المواقف هى اللي هتعلمه وهتدفعه أنه ياخد الخطوة دي، زي إنه يفقد حد عزيز عليه أو وظيفة مثلا بسبب لسانه.»

وتابعت: «وعلاجه بيعتمد على تعديل السلوك، يعني الخطوة العلاجية الأولى بتعتمد على إننا نفهمه إن خير الكلام ما قل ودل، وممكن كمان نحفظه ردود يقولها في مواقف معينة، وبعد 40 أو 60 يوم المخ بيبدأ يتعود على الكلام ده.»

ونصح خبير التنمية البشرية بضرورة القراءة عن الذكاء اللغوي تحديدا، ثم حاول تطبيق ما قرأته على أن يكون ذلك بشكل تدريجي.

للذكاء أنواع.. أنت في دول؟ (انفوجراف)

107
39
11
23
9
6
7

شارك المقال