ربما تتعرض المرأة خلال شهر رمضان إلى المحيض وهو ما يمنعها عن الصيام، والصلاة، وقراءة القرآن، وبالتالي تفقد الإحساس بروحانيات شهر الرحمات.

وحتى لا يفقدن حلاوة الإحساس بهذه الأيام، تلجأ بعض الفتيات إلى تعاطي عقاقير تمنع نزول الدورة الشهرية، ومنها حبوب منع الحمل.

استشاري أمراض النساء والتوليد الدكتور عمرو عباسي، يقول إن الشائع أن الفتاة تلجأ لتناول حبوب منع الحمل طيلة الشهر، رغم أن الطبيعي هو تناولها لمدة 21 يوم، ومنهن من يلجأن إلى تعاطي أدوية هرمونية تؤخرها.

أثرها الطبي

أستاذ أمراض النساء والتوليد الدكتور حسن جعفر، يقول إن تناول الحبوب التي تمنع نزول الدورة الشهرية، لا يضر المرأة في حال كانت دورتها منتظمة، ولا تعاني من أية مشاكل هرمونية.

أما إذا كانت دورتها غير منتظمة، ولديها مشاكل صحية، وهرمونية، فهذه الحبوب بحسب «جعفر» تضر بصحتها، وقد تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية فيما بعد، وبالتالي لا يفضل اللجوء إليها.

ويرى«عباسي» أن هذه الحبوب يفضل اللجوء إليها في الحالات الضرورية كالعمرة والحج، أما في رمضان فلا داعي لها، خاصة أن الله أعطى المرأة رخصة الإفطار في أثناء الدورة الشهرية لعلمه سبحانه وتعالى، بحالة المرأة النفسية والصحية في هذه الفترة، وأن الصيام يتضمن جهدا إضافيا عليها.

فتاوى رمضانية.. إجابات أسئلة تشغل بال الصائمين

رأي الشرع

أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الدكتور سيف رجب، يقول إن اللجوء إلى الحبوب التي تساعد المرأة على إتمام صيام شهر رمضان بأكمله، لا مانع منه شرعا ويصح معه الصيام، طالما لم يضر بصحتها. أما إذا أضر بصحتها وسبب لها مشاكل، فيكون حرام شرعا.

كيف تواجه الفتاة آلام الدورة الشهرية؟



45
18
14
16
4
13
12

شارك المقال


صحفية تهتم بالكتابة في موضوعات الارتباط والزواج