«خبرة لا تقل عن..»، جملة لابد أن تتضمنها أغلب إعلانات الوظائف، إن لم يكن جميعها، وبمجرد قراءتك لها تقرر عدم إرسال سيرتك الذاتية لأنك لا تمتلك الخبرة العملية الكافية لكونك حديث التخرج. لكن يمكنك التغلب على قلة خبرتك العملية عند كتابة سيرتك الذاتية، والتقدم للوظيفة التي ترغب فيها، عن طريق اتباع النصائح التي يقدمها «شبابيك» في التقرير التالي.

ابتعد عن كلام الانشاء فيجب أن تكون الأهداف واضحة وصادقة

استشاري إدارة الموارد البشرية، أحمد أبو شنب، يؤكد لـ«شبابيك» أن حديث التخرج يحتاج إلى كتابة سيرة ذاتية مختلفة عما يكتبه الشخص الذي يرغب في تغيير وظيفته مثلا، لأنه لا يمتلك الخبرة العملية الكافية، حيث يمكن التغلب على ذلك عن طريق التركيز على المحاور الآخرى في السيرة الذاتية مع مراعاة عدد من النصائح عند كتابتها، وفقا لما يلي:

  • الهدف الوظيفي

ابتعد عن كلام الانشاء، فيجب أن تكون الأهداف واضحة وصادقة، لأن المحاور سيوجه لك الأسئلة وفقا لما تتضمنه سيرتك الذاتية، ويمكن أن توضح أن هدفك الوظيفي الأساسي هو تحقيق أهداف الشركة، أو تحقيق الذات، والأفضل كتابة تحقيق أهداف الشركة وأهدافك الشخصية بالتوازي.

اقرأ المزيد

كيف تكتب cv نموذجيا؟

  • الخبرات المرتبطة بالتعليم

عند الإشارة إلى مؤهلك الدراسي، لا تتجاهل أي خبرات عملية اكتسبتها خلال دراستك الجامعية، فمثلا يكون من المفيد بالنسبة لك الإشارة إلى مشروع تخرجك.

  • الخبرة التدريبية

من الأفضل توضيح مستواك في الوظائف اللغوية

تعتبر أهم بديل عن الخبرة العملية، لذلك يجب كتابتها بوضوح وبشئ من التفصيل، حيث توضح فيها قدراتك اللغوية في اللغة الإنجليزية وغيرها، ومن الأفضل توضيح مستواك في الوظائف اللغوية (الاستماع، القراءة، التحدث، الكتابة).

وفي الجزء الخاص بمهارات الكمبيوتر، احرص على توضيح البرامج التي تتقن استخدامها، والدورات التي حصلت عليها في مجال الكمبيوتر، والشهادات الدولية مثل ICDL، ويُفضل الإشارة إلى اسم مراكز التدريب وعدد الساعات التدريبية.

  • لا تتجاهل الأنشطة التطوعية

لا تتجاهل كتابة الأنشطة التي شاركت فيها سواء أعمال تطوعية أو مسابقات علمية وثقافية، سواء كان ذلك خلال دراستك الجامعية أو بعد التخرج، وإذا كنت عضوا بجمعية أهلية مثلا أو أكثر، أو شاركت في تنظيم «ايفنتات» من قبل، فيكون من المفيد الإشارة إلى ذلك أيضا، يُفضل كتابة هذه الأنشطة مؤرخة.

 

من جانبه، يقدم مدرب واستشاري إدارة الموارد البشرية، ناصر طه، عددا من النصائح الأخرى لحديثي التخرج عند كتابة السيرة الذاتية، هي:

  • ورش العمل

تعتبر ورش العمل أكثر أهمية من الدورات التدريبية بالنسبة لمسئول الموارد البشرية، لذلك يُفضل التركيز عليها في سيرتك الذاتية، فالدورات التدريبية غالبا ما تتضمن معلومات نظرية يتوافر أغلبها على الانترنت، على عكس ورش العمل التي تتضمن أنشطة عملية، وبالتالي تعتبر بمثابة بديل للخبرة المهنية والعملية.

  • استفيد من جوجل

حاول أن تتعرف بدقة على المهارات المطلوبة في مجالك، يمكنك الاستفادة من الانترنت في معرفة هذه المهارات، من خلال البحث في جوجل، فعلى سبيل المثال يمكن أن تكتب: «ما هي المهارات المطلوبة من مبتدئ الموارد البشرية؟»

يساعدك ذلك على تحديد المهارات والسمات الشخصية المرتبطة بمجالك الوظيفي (كالقدرة على الكتابة والإقناع والقدرة على التعلم السريع) فضلا عن المهارات الإدارية (كمهارات اللغة والكمبيوتر، التفاوض أو العمل تحت ضغط أو تعدد المهام وحل المشكلات)، ومن ثم تعمل على تطويرها وتنميتها من خلال الدورات التدريبية أو القراءة، لأنها تمثل إضافة لسيرتك الذاتية.

  • لا تعوض قلة الخبرة بالإستفاضة

غياب الجزء الخاص بالخبرة المهنية في السيرة الذاتية لحديث التخرج، لا يعتبر مبررا للاستفاضة في المحاور الأخرى، بل يجب الاختصار فيها والتركيز على المهم فقط، لأن طول السيرة الذاتية دون فائدة يمكن أن يؤدي لنتيجة عكسية.




1
1
1
0
0
0
1

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات