تعتبر أمراض العيون من أكثر الأمراض شيوعا في الشرق الأوسط، ويوجد حوالي 7 مليون ونصف كفيف وأكثر من 25 مليون شخص يعانون من ضعف الإبصار في البلاد العربية.

يتفشى مرض العيون عند الأطفال في بعض البلاد، لكنها تكون أكثر في البلاد النامية وقد يتسبب هذا المرض في فقدان البصر بشكل كامل.

الدكتور شريف حسني من القاهرة 51 سنة، كانت له مبادرة في صناعة الأمل لدى آلاف الأطفال في 10 محافظات.

البداية كانت من عزبة أبو الريش يحكي ويقول «دخل أب بسيط ومعاه بنته تشتكي من صداع وراحت كشفت مخ وأعصاب وبدأوا يشكوا في ورم بسبب الصداع، وبقيس ليها النظر لقينا عندها قصر نظر واضطرينا نعمل ليها نضارة».

ويضيف «قولنا نعمل حاجة اسمها عين ولادنا ونتعامل بيها مع الناس وتكون مختلفة، وبدأنا في توعية الأهالي والمدرسين إزاي يكتشفوا إن الطفل عنده مشكلة في العين ولا لا، وده كان في عدد من القرى والمحافظات».

ينظم الدكتور شريف عددا من الندوات التوعوية للاكتشاف المبكر لأمراض العيون عند الأطفال وما سيتم اتخاذه من إجراءات وكيفية تعامل الأهل مع هذا الأمر.

زار الدكتور شريف 10 محافظات وكشف على 200 ألف طفل وأجرى 500 عملية للأطفال بشكل مجاني.

75 % من أمراض العيون يمكن علاجها، وفي مصر 35 % من الأطفال عندكم مشكلة في النظر.

برنامج صناع الأمل، هو مبادرة لاكتشاف أصحاب المواهب والمؤثرين في المجتمعات العربية، وشارك فيه 65 ألف صانع أمل من 22 دولة عربية، ويذاع يوميا طوال شهر رمضان.



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك