تاريخ المسجد الأقصى يعج باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، ولا يزال يشهد الحاضر الانتهاكات نفسها، ففي نهاية الإسبوع الماضي أغلقت قوات الاحتلال المسجد ومنعت إقامة صلاة الجمعة فيه، بعد مقتل عنصرين من الشرطة الإسرائيلية في عملية تبادل إطلاق النار، في حرم المسجد ما أسفر عن مقتل 3 فلسطينيين.

في هذا التقرير يرصد «شبابيك» عددا من الأفلام الوثائقية حول تاريخ المسجد الأقصى واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي عليه.

الأقصى تاريخ وحضارة

الفيلم يتحدث عن تاريخ المسجد الأقصى ومكانته الدينية، حيث كان القبلة الأولى في الإسلام فضلا عن مضاعفة أجر الصلاة فيه وأنه بنص حديث الرسول (ص) واحدا من 3 مساجد لا يُشد الرحال إلا إليها.

ويُشير الفيلم إلى الخطأ الذي تقع فيه الكثير من الوسائل الإعلامية، حيث تعرض قبة الصخرة على أساس أنها قبة المسجد الأقصى، رغم أنها جزءا منه فقط، كما يتضمن الفيلم وصفا للمسجد.

لن يهون

فيلم وثائقي نشرته مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، وكشف عن مخططات صهيونية لتقسيم المسجد الأقصى، حيث يعرض أهم صور الانتهاكات الإحتلالية الإسرائيلية، واقتحام الجماعات اليهودية للمسجد وإقامة بعض الشعائر الدينية والتلمودية.

لهيب الأقصى

يعرض الفيلم تاريخ الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، ويركز بشكل خاص على حادثة إحراقه عام 1969م، حيث يبدأ بعرض عدد من الصور التي تجسد تلك الأحداث ثم يعرض لقاءات مع عدد من المشايخ والمتخصصين في التاريخ والتراث، هم: رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري، ورئيس أكاديمية الأقصى للعلوم والتراث دكتور ناجح بكيرات، ومدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، ليتحدثوا عن الحادث وما تبعه من تداعيات فضلا عن الخسائر التي لحقت بالمسجد جراء الحريق.

يؤكد الفيلم أن حريق المسجد الأقصى في العام 1969 لم يكن حدثا عابرا بل كان مدبرا من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية، حيث تثبت الكثير من الوثائق أنها مهدت للعدوان على مدى شهور وصولا إلى استقدام الصهيوني الاسترالي «مايكل روهن»، وأشار الفيلم إلى أن هذا الحريق لم يكن الاعتداء الأول بل سبقه 35 اعتداء على المسجد من قبل الكيان الصهيوني.

حتى لا يُهدم

فيلم وثائقي من إنتاج مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، ويكشف عن الحفريات الإسرائيلية الممتدة من منطقة حمام العين في البلدة القديمة بالقدس إلى منطقة المطهرة أسفل المسجد الأقصى من الجهة الغربية، التي خلخلت أساسات المسجد.

تحت الأقصى

من إنتاج شركة «إنتاج نت» ويكشف أيضا مخاطر الحفريات التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي أسفل المسجد الأقصى والبلدة القديمة من القدس، ويعرض مشاهد حول الحفريات المتواصلة أسفل المسجد.

الجريمة الإسرائيلية

يدور هذا الفيلم الوثائقي حول جريمة الهدم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق طريق باب المغاربة، وهو أحد أبواب المسجد الأقصى، والجهود التي تبذلها الحركة الإسلامية في فلسطين بقيادة الشيخ رائد صلاح من أجل منع ذلك.



0
0
0

شارك المقال


صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات