نظمت وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة المنيا، اليوم الأربعاء، ندوة توعوية وتثقيفية بكليات الجامعة.

وعقدت الندوة الرابعة بكلية دار العلوم تحت عنوان (العنف ضد المرأة من الوجهة الدينية والقانونية) وتناولت موضوعات الندوة قضايا المرأة والعنف بصفة خاصة، وحاضر فيها كلا من الدكتور محمد الريحاني، والدكتورة آمال عبدالغني، بكلية الآداب، والدكتور جمال عاطف بكلية الحقوق، والدكتورة رجاء عبدالودود بقسم الاجتماع بكلية الآداب.

 وقال الريحاني، إن الدين الإسلامي حث على احترام المرأة وعدم الانتقاص من قدرها ومكانتها مؤكدا على تكريم القرآن الكريم والسنة النبوية لها، وهو ما تؤكده الموروثات الثقافية والاجتماعية، التي لم تخل من قيم الشهامة والمروءة التي توجب على الرجل أن يحترم خصوصيات المرأة ومكانتها في المجتمع.

وأشارت الدكتورة آمال عبدالغني إلى مكانة المرأة في الإسلام، وأن القرآن الكريم لم ترد فيه كلمة واحدة تشير إلى العنف ضدها، بل أحاطها بسياج من الحفظ والأمان والحماية بما يضمن صيانة نفسها وعرضها من كل أنواع العنف والإيذاء.

وأشار الدكتور جمال عاطف، إلى أنه أصبح لقضايا المرأة درع وسيف بالجامعة من خلال إنشاء وحدة مناهضة العنف ضد المرأة، والتي تمتلك من الأدوات القانونية والإدارية ما يمكنها من فرض احترام السلوك والعادات الجامعية بقوة القانون.

واستقبل المحاضرون في نهاية الندوة الأسئلة المختلفة من قبل أعضاء هيئة التدريس والطلاب حول قضايا المرأة ودورها في المجتمع.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم