دائمًا تنتظر البنت كلمات الحب والرومانسية من خطيبها، ولكن بعض الشباب لا يجيدون التعبير عن مشاعرهم لأسباب مختلفة، الأمر الذي يصدم بعض الفتيات ويتسبب في مشاكل عديدة، خاصة أنهن بارعات في إظهار الحب والمشاعر.

«شبابيك» رصد أبرز أسباب عدم تعبير الشباب عن مشاعرهم، واستعان باستشاري العلاقات الأسرية الدكتور أحمد علام، وأخصائية الصحة النفسية، بسمة محمود، لتفسير الموضوع وطرح طرق حل هذه المشكلة.

أنماط الشباب

استشاري العلاقات الأسرية، الدكتور أحمد علام، أوضح أن هناك 3 أنماط سلوكية للشباب، وهي؛ البصري، والسمعي، والحسي. ويعتمد النوع الأول على الكلام الكثير والحركة الدائمة والتفاعل باستمرار.

النوع السمعي؛ فيعتمد على السمع أكثر ويكون مستمعًا جيدًا، وقد تكون تصرفاته وقراراته أفضل من النوع البصري، أما النوع الحسي؛ فهو الذي تحركه المشاعر والأحاسيس والكلمة الحلوة والمناظر الطبيعية الخلابة وينفعل بها.

ويجب أن يعرف كل شاب أنه ليس مريضًا، أو يشعر بالكسوف والخجل دون سبب؛ ولكنه يتبع نمطا معينا من هذه الأنماط، وعليه أن يحاول التغيير عن طريق التدريب بنفسه، وليس بالذهاب إلى طبيب أو مركز معين، وذلك حسبما صرح «علام» لـ«شبابيك».

أسرار إخفاء الشباب لمشاعرها


 

بعض الشباب لا يمكنه التعبير عن مشاعره حتى وإن كان بكلمات بسيطة، مثل «أنا أحبك». وكشف موقع «shymagazine» 3 أسرار تؤدي إلى فشل الشباب في التعبير عن مشاعرهم، وهي:

العصبية وعدم القدرة على الجمع بين التفكير والمشاعر، نظرًا لوجود اختلافات نفسية وجسدية بين الرجل والمرأة، والسبب في اختلاف المشاعر «Corpus Callosum»، وهو جزء من الدماغ يربط الجانب الأيمن والأيسر، ويكون حجمه أكبر لدى النساء، لذلك يمتلكن قدرة كبيرة على التفكير والشعور معًا عكس الرجال.

الخوف من قول أي شيء خاطئ، ما يؤثر على نفسية المرأة ومشاعرها، ويدفعها إلى العصبية ويزيد من المشاكل، لذلك يفكر الرجل جيدًا قبل التعبير عن مشاعره أو يفضل الاحتفاظ بها لنفسه.

التعبير عن المشاعر بالفعل بدلًا من الكلام، فالبعض يرى أن إصلاح سيارة خطيبته أو التخطيط للمستقبل، والشقة أفضل طريقة للتعبير عن مشاعره وليس التعبير بالقول.

ليه الشباب مش بيعبر عن مشاعره؟

«طبعهم كده مش بيعبروا عن مشاعرهم، وده نابع من العادات والتقاليد والتنشئة الاجتماعية. فدائمًا الأم تقول لابنها: متعيطش.. ما تحضنيش قدام حد.. متقولش كلمة بحبك لحد، وده كله بيأثر عليه»، هكذا علقت أخصائية الصحة النفسية، بسمة محمود، على عدم تعبير الشباب عن مشاعرهم.

وتشير أخصائية الصحة النفسية، إلى أن الأمهات جعلن من أبنائهن شبابا كتوما وضعيف التعبير عن مشاعره حتى مع خطيبته أو زوجته. فدائمًا الأم تنصحه بعدم البوح بمشاعره أو مساعدتها في الأعمال المنزلية وغيرها من الأمور، ولكن هناك نوع آخر من الشباب طبيعة شخصيته خجول أو غير قادر على التعبير، ويجب مراعاة هذا الأمر.

ازاي تعرفي إنه بيحبك ومش قادر يعبر؟


 

تقول أخصائية الصحة النفسية إن هناك العديد من الإشارات غير المباشرة التي يقوم بها الشاب مع خطيبته لتوصيل مشاعره لها، ويجب على الفتاة أن تلتقطها، وهي:

  • النظرات؛ فسيكولوجيًا النظرة هي مرآة الروح والمشاعر، ويحاول الشاب أن ينظر لكِ ويتتبع تحركاتك وتصرفاتك.
  • اللمسات؛ فبعض الشباب يعبر عن حبه باللمس وليس بالكلمات، فمثلًا عند المشي في الشارع سويًا ويمسك يد خطيبته خوفًا عليها من السيارات، وبالتأكيد تكون لمسات بريئة وغير جنسية، والفتاة تستطيع التفرقة بينهما، وذلك عكس البنات اللاتي يجيدن «الرغي».
  • الإصغاء أو الاستماع لها؛ على الرغم من انشغال الشاب بعمله وتشطيبات الشقة وغيرها من الأمور المرهقة، إلا أنه «بيفضي نفسه علشان يسمع لك، وفاكر التفاصيل اللي بتحكيها وبيجاريكي في الكلام»، هذا أيضًا تعبير عن الحب.

وإذا لم يستمع لها في فترة الخطوبة بعد ذلك سيحدث طلاق، لأنه لن يكون موجودًا معها وسينشغل أكثر بعد الزواج.

  • الابتسامة؛ دائمًا ما يستقبلك بابتسامة، وسيكون سعيدا بكلامك وفرح إنك معه.
  • الاهتمام؛ لو لم يكن هناك اهتمام في فترة الخطوبة سيكون مصيرها الفشل، أو الطلاق في حالة الزواج، يجب أن يهتم الشاب بجميع تفاصيل خطيبته وأمورها الخاصة، وهذا أبرز تعبير عن الحب دون كلام.

وفي الاهتمام يجعل الشاب خطيبته من أولويات يومه وحياته، فهو يهتم بقصصها وأخبار صديقاتها، ويخطط معها ويدعمها معنويًا، ويهتم باحتياجاتها، ولكن بعض البنات تشعر أن الاهتمام الزائد «خنقة»، ولكن في حالة الشباب الأسوياء لا يكون مراقبة وضيق، بل يكون حبا وخوفا.

إزاي تتعاملي مع خطيبك الكتوم في مشاعره؟

يجب أن تعرف الفتاة أن هذه هي طبيعة شخصيته، وأن شخصية الشاب تختلف عن شخصية الفتاة، ليس بسبب البيئة والتنشئة فقط، ولكن لأنه يعبر عن مشاعره بطريقة مختلفة «علشان هو راجل وهي ست دي طبيعة»، وذلك حسبما تقول أخصائية الصحة النفسية بسمة محمود، لـ«شبابيك».

وتضيف: «في فترة الخطوبة ممكن البنت تبدأ تساعد خطيبها أن يعبر عن مشاعره. يعني تهتم بيه وتقوله أنها مبسوطة وبتحبه، وتسأله عايز تقولي حاجة، ممكن يقولها لا مرة بس ممكن مرة تانية يتكلم ويقولها مشاعره، وهي توجه التعبيرات اللي نفسها تسمعها ليه، وتظهر حنيتها ورومانسيتها».

من الممكن أن تعامله بحميمية خلال تواجدهما معًا سواء في المنزل أو خارجه، وتظهر خوفها عليه، وتعرض مساعدته أو تقدم له أكل مخصوص، وتقول: «لازم تقوله وحشتني وبعدها على طول هتسمع كلمة وأنت كمان، وعلى فكرة الشباب بتبقى مستنية كلمات حلوة من البنات علشان تتكلم».

أخصائية الصحة النفسية، وجهت نصيحة للبنات، وقالت: «أي شاب يحب دائمًا ما يعبر عن حبه، ولكن الطريقة مختلفة من رجل لآخر، ممكن حد يعبر بهدايا أو اهتمام أو يسمع لها، بعكس النساء تعبيرهم عن الحب يكون بالكلمات الحلوة الرومانسية».

نصائح هتساعدك في التعبير عن مشاعرك

قدم استشاري العلاقات الأسرية الدكتور أحمد علام بعض النصائح للشباب من أجل مساعدتهم في التغيير والتعبير عن مشاعرهم لشريكة حياتهم، وهي:

  • «اتكلم قدام المرايا»، وهي أن يقف الشاب أمام المرآة ويتحدث مع نفسه ويعبر عن مشاعره وأحاسيسه، وهذا كلام علمي وليس كلام مرسل.
  • «اتكلم وصور نفسك بالموبيل»، من الممكن أن يبدأ الشاب بالتعبير عن مشاعره أمام كاميرا الموبيل، ويقول كل ما يريده، ويعيد التسجيل أكثر من مرة حتى يصل للكلام المرضي بالنسبة له.
  • «ابدأ اتكلم معاها»، ويبدأ بعد ذلك خطوة الحديث بشكل مباشر مع خطيبته، وفي البداية سيكون هناك نوعًا من الخجل، وهنا يبدأ الشاب التدريب على التخلص من الكسوف، عن طريق عدم النظر إلى العين.

فمن الممكن أن ينظر الشاب إلى أعلى عند الحديث مع خطيبته، بعد ذلك يتحدث وهو ينظر إلى منطقة الجبهة، وبعد
ذلك سيتلاشى الخجل ويتكلم معها وهو ينظر إلى عينيها، ويستطيع التحدث برومانسية أمام الناس.

ليه بتخاف تعبر عن مشاعرك؟

وعن خوف بعض الشباب من التعبير عن مشاعرهم، يؤكد «علام» أن بعض الشباب يخافون من التصريح بمشاعرهم بسبب مرورهم بمواقف في الصغر أدت إلى خوفهم.

ويضيف: «من الوارد أن يكون هذا الشاب كان بيتكلم وهو صغير، وفي حد أتريق عليه أو ضحك على كلامه أو لأي سبب آخر، وهو نفسه بيبقى مش عارف إيه السبب اللي جعله خجول، ومش مهم دلوقتي تعرف السبب المهم أنك تغير من نفسك».

الحب العملي «فاشل»

«اللي بيفكر بشكل عملي وإن تشطيب الشقة وشراء العفش أهم من المشاعر، ده هيروح في داهية بعد الجواز»، هكذا علق استشاري العلاقات الأسرية أحمد علام على الشاب الذي يعبر عن مشاعره بالأفعال وليس بالكلام.

وشدد على أن هذا النوع من الشباب سوف يعتاد على عدم التعبير عن مشاعره وستظل هذه طريقته بعد الزواج، بل أنه سيزداد سوءا و«مش هيتكلم خالص وهيكون الجواز فاشل». ويقول «علام» للشاب العملي «أنت كده في خطر، والدراسات أثبتت أن 3% فقط من يتغيرون بعد الزواج».

حفز البنت بـ«الكلمة الحلوة»

استشاري العلاقات الأسرية يؤكد أن المرأة أو البنت بتكتفي وتُحفز بالكلمة الحلوة من خطيبها؛ وتجعلها سعيدة وتحرك مشاعرها، خاصة أنه لا يوجد أي عائق بين أن يكون الشاب عمليا ورومانسيا.

وتابع: «ممكن أن يركز الشاب في تشطيبات الشقة، وفي نفس الوقت يبعت رسالة لخطيبته وهو في الطريق على الواتس آب أو الفيسبوك بكلمة حلوة مش لازم يتصل بيها، ودي حاجة بسيطة وممكن يعملها بسهولة، بجانب مقابلة أسبوعية طبعًا».

ويشير إلى ضرورة وجود كلام عاطفي من الشاب لخطيبته، وأن يعترف بحبه لها سواء في فترة الخطوبة أو بعد الزواج، وفي حالة تفضيل الأفعال والجانب العملي على المشاعر ستكون الزيجة أو الخطوبة مهددة بالفشل.

بنك المشاعر

ووصف «علام» المشاعر بـ«البنك»، وقال: «زي ما في بنك للفلوس في بنك المشاعر، كل ما يكون في كلام حلو، ومجاملات، واحترام ومشاعر فياضة سيستمر رصيدك في الزيادة، أما إذ كنت لا تعبر عن مشاعرك؛ فرصيدك لن يزيد وهيفضل يقل لحد ما يخلص وخطوبتك أو جوازتك تنتهي بالفشل».




0
0
1
1
0
0
0

شارك المقال


صحفية مصرية تكتب في ملف العلاقات والرياضة بموقع شبابيك، حاصلة على كلية الإعلام وفنون الاتصال بجامعة 6 أكتوبر، وعملت في عدة صحف مصرية