بعد تزكيته في انتخابات اتحاد طلاب جامعة القاهرة.. يتحدث طالب الفرقة الثالثة بكلية الآثار، ورئيس الاتحاد، شادي محمد، لـ«شبابيك» حول الملفات المطروحة أمامه، وكيف سيتعامل مع المشاكل الطلابية التي يتعرض لها خلال فترة تولية المنصب.

وإلى نص الحوار:

كيف ترى سير عملية انتخابات الاتحاد.. وتعليقك على موعد إجراءها؟

عملية الانتخابات وإن تمت في آخر الفصل الدراسي الأول، وهو وقت متأخر، إلا أنه كان لابد من إجراءها في هذا الوقت أفضل من الانتظار حتى بداية الفصل الدراسي الثاني، الأمر الذي كان سيؤخر عمل الاتحاد.

أما عن عملية سير إجراءات الانتخابات، فإدارات رعاية الشباب راعت التيسير على الطلاب بدءً من عملية سحب استمارات الترشح وحتى إعلان النتائج.

وتقدم 23 ألف طالب للانتخابات على مستوى الجامعات عدد له قيمة في ظل الوقت الذي أجريت فيه الانتخابات، مما يجعلني راضيا تماما عن العملية الانتخابية.

كيف ترى عزوف الطلاب عن الانتخابات؟

هناك أكثر من عامل كان سببا في عزوف كثير من الطلاب عن الانتخابات من أهمها: الوقت الذي أجريت فيه الانتخابات: (كان في كليات بالفعل بدأت امتحانات وكليات تانية كانت هتبدأ قريب وده خلى طلاب كتير تقول طب وانا اروح ليه ما انا أذاكر أحسن).

خلو الجامعة من انتخابات اتحاد الطلاب منذ 2015 كان أحد أهم الأسباب في عدم اكتمال النصاب في كثير من الكليات؛ فهناك طلاب لا تعلم شيئا عن دور الاتحاد وأهميته، مما جعلهم يعزفون عن الحضور والمشاركة في العملية الانتخابية.

ما ردك على من يقول إن الاتحاد سيكون تابع للإدارة باعتبار أن معظمه تشكل بالتعيين والتزكية؟

«طالما مشوفتش شغل الشخص ده، وحقق ايه قبل الاتحاد، مش معنى ان الشخص ده جيه تزكية يبقى وحش.. شوف شغله لو محققش حاجة حاسبه وقوله انت جيت بالساهل ومعملتش حاجة».

وأعتقد أن التزكية لا تعيب في شيء، فالتزكية أمر جيد على عكس ما يظن الكثيرين؛ فهي تخلق نوعا من التوازن والتوافق بين الأعضاء: (هل معنى التزكية انها شيء مش كويس؟) ومع ذلك فإني أتسائل: لماذا لم يترشح أحد أمامي؟. وأرى أن السبب في عدم ترشح أحد لبعض المناصب ربما يرجع إلى خوفهم من المسئولية.

أم عن التعيين فإنه لم يتم إلا في كليات التجارة والحقوق ودار العلوم، ولا يوجد ممثل منهم في مجلس اتحاد الجامعة.

لماذا اختفى تفاعلك مع القضايا السياسية والعربية على السوشيال ميديا؟

لا أحب مشاركة القضايا الدائرة على السوشيال ميديا وإن كانت تساهم في توصيل الأصوات، إلا أنني أفضل العمل على أرض الواقع، من خلال تصحيح الفكر للأشخاص، وليس شرطا إبراز دوري وجهودي في قضية معينة.

كنت في السابق أشارك الكثير من حياتي على السوشيال ميديا، كالشعر والتعبير عن رأيي في القضايا المختلفة، ولكن الآن أصبح اهتمامي بها أقل؛ بسبب تركيزي على تعلم الموارد البشرية ومجالات أخرى أهم.

تعليقك على قضية القدس الأخيرة؟

القرار بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس لم يغير من الواقع في شيء، التغيير سيأتي مستقبلا، إذا ظلت الأمة العربية صامتة ولا تحرك ساكنا، ولكن القدس عربية وستظل عربية داخل كل واحد فينا.

ما خطتكم للتعامل مع ملف الطلاب المحبوسين؟ وهل هناك حصر بأعدادهم؟

دور اتحاد الطلاب في هذا الملف هو كفالة حق الطالب في أداء الامتحانات، وتوفير حق الدفاع عنه في قضيته في حال لم يتوفر له من يدافع عنه، ولكن ليس لدينا حصر بالأعداد وسنتواصل مع الإدارة لمعرفة هؤلاء الطلاب وتقديم واجبنا تجاههم.

الجامعة بها أكثر من 150 ألف طالب، ولن أستطيع الوقوف على جميع المشكلات التي تواجه الطلاب إلا من خلال تعاونهم مع الاتحاد.

طالب تعرض لمشكلة وأراد التعبير عن مشكلته بوقفة احتجاجية فما دور الاتحاد في ذلك؟

مثل هذه الأمور تسير في سلسلة من الإجراءات تبدأ من مسئول الاتحاد بالكلية وإذا لم يتوصل لحل يتم التصعيد إلى اتحاد الجامعة ثم رئيس الجامعة.

بعد انتهاء هذه السلسلة المتدرجة وحاول بعض الطلاب تنظيم وقفة احتجاجية فلابد من تصريح من الجامعة بالتنظيم.

ما أهم الملفات التي سيتبناها الاتحاد؟

عقدنا أول اجتماع لنا وناقشنا الخطوط العريضة التي سيعمل عليها الاتحاد، لحين وضع الخطة التفصيلية. ومن أولوياتنا هذا العام هو توعية الطلاب بدور الاتحاد من خلال الندوات ومكاتب التوعية بكل كلية، خاصة أن الطلاب لا يعرفوا شيئا عن الاتحاد منذ عامين.

التوعية لن تكون بالكلام فقط، ولكن الشغل وتفعيل الأنشطة في جميع المجالات خاصة الأسر هي التي ستوصل رسالتنا للطلاب. وستبدأ اللجان المختلفة بالاتحاد تسيير أعمالها وأنشطتها بدءً من الفصل الدراسي الثاني.

ومن الملفات التي سيبدأ الاتحاد في العمل عليها أيضا هو ملف الدعم للطلاب في مختلف الجهات، سواء الدعم الاجتماعي أو دعم الكتب والمصاريف الدراسية وأخيرا دعم طلاب المدينة.

ما رأيك في العمل السياسي داخل الجامعة؟ وهل مسموح بالترويج لحملة علشان تبنيها داخل الحرم؟

فيما يخص حملة علشان تبنيها.. فنحن نرفض دخول أي حملات سياسية بحتة لا تخدم الطلاب: (داخل الجامعة لخدمة الطلبة فقط فأنت مرحب بك، إنما لأي هدف تاني فده مرفوض).

ومنذ دخولي الجامعة عام 2015 لم ألحظ أي عمل سياسي داخل الحرم، ولكنه أمر مرفوض سواء مع أو ضد؛ الجامعة مكان للتعليم وممارسة الأنشطة في الحدود المسموح بها، أما خارج سور الجامعة (مارس كل اللي انت عايزه، انت حر).

ما دور الاتحاد في التوعية السياسية للطلاب؟

سنعمل على التوعية السياسية للطلاب من خلال ندوات التثقيف السياسي، والتعريف بالتاريخ السياسي للدول، وفترات الحكم المختلفة في مصر.

 كيف سيتعامل الاتحاد مع طلاب الأسر والأنشطة المستبعدين من الانتخابات هذا العام؟

استبعاد أي طالب من الانتخابات كان لعدم انطباق شروط اللائحة المقررة، ولكننا سنعمل إلى جانب طلاب الأسر والأنشطة والجميع مرحب به ما دام سيقدم خدمة للطلاب، أما إذا كان الهدف نشر فكر أو تحقيق ربح فهو مرفوض.

وإذا حدث أي تعنت تجاه أي طالب من قبل أي مسئول بالاتحاد، فسيتم التعامل مع الأمر بكل حزم وإنصاف صاحب الحق.

كيف سيتعامل الاتحاد مع ملف التحرش داخل الجامعة؟

هناك وحدة لمناهضة التحرش داخل الجامعة وتؤدي دورها على أكمل وجه، وسندعمها بكل صلاحياتنا كاتحاد، وذلك من خلال التعاون وعقد الندوات التوعوية.

كما سنتواصل مع مبادرات مناهضة التحرش والاطلاع على خطتها وأنشطتها خلال العام؛ حتى يكون الاتحاد على دراية بكل ما يحدث في الجامعة.

ما دور الاتحاد للحد من مضايقات الأمن الإداري للطلاب؟

إذا تعرض أحد أفراد الأمن أو حتى عضو هيئة تدريس لأي طالب، سيتم التحقق من الواقعة، ورفع الأمر لرئيس الجامعة ومسئول الأمن لاتخاذ الإجراء القانوني المناسب، بما يضمن رد حق الطالب.

ما رسالتك للطلاب؟

الاتحاد موجود لخدمتكم، ونتمنى تفاعلكم مع الاتحاد بشكل مستمر؛ للوقوف على جميع المشكلات والعمل على حلها.




0
0
0
0
0
0
0