استطاع الطالبان عبد الرحمن علي إبراهيم وهشام سيد أحمد بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة سان مارك بمحافظة بنى سويف، ابتكار طريقة جديدة لاستخدام الأكسجين في توليد الكهرباء.

وقال الطالبان إن الأكسجين موجود بكميات كبيرة في الهواء، وتخرجه النباتات في عملية التنفس، كما يحتوى الماء على عنصري الأكسجين والهيدروجين، لذلك يجب استعماله في جميع المجالات والاستفادة منه.

ويضم المركز الاستكشافى للعلوم التابع لمديرية التربية والتعليم ببنى سويف عدد من الطلاب المبتكرين أصحاب المشروعات العلمية المختلفة.

وأضاف الطالبان نعمل معا فى مشروع «استخدام الأكسجين كطاقة متجددة في توليد الكهرباء»، والتي تعتمد على تخليق وتصنيع الأكسجين معملياً عن طريق تحليل الماء المحتوى على عنصري «الهيدروجين والأكسجين».

وقال الطالبان في فيديو لليم السابع، إنهم يحدثون تفاعلا بين الأكسجين والسليكون من خلال رابطة كهروكيميائية، ليحترق الهيدروجين مع نسبة معينة من الأكسجين و«هيدرو كلوريك أسيد»، تحت درجات حرارة عالية فينتج وقود هيدروجينى ويتولد البخار الذى يحرك التوربينات لإنتاج الكهرباء.
 
وذكر الطالبان أن أهمية المشروع تعود إلى توليد الكهرباء بتكلفة أقل من الحالية باستخدام الأكسجين كطاقة متجددة، إذ نفذنا خطوات مهمة في المشروع الذي يشرف عليه أساتذة كلية العلوم بجامعة بني سويف وتتبقى التطبيقات العملية النهائية.

ويشارك الطالبان حاليا في مسابقتى ابن الهيثم وكأس مصر.



0
0
0
0
0
0
0