كما ترك الراحل أحمد خالد توفيق عددًا كبيرًا من الكتب القصصية، لديه أيضًا بعض الأشعار التي كتب أغلبها في شبابه قبل أن يتخصص في الأدب.

التقطت فرقة «كايروكي» الغنائية أحد قصائد توفيق، وغنتها باللغة الفصحى، كيف كانت هذه التجربة إذن؟

أصل القصيدة

نتيجة بحث الصور عن أحمد خالد توفيق

القصيدة التي غنتها الفرقة كتبها الأديب الراحل عام 1987 بعنوان «شرايين تاجية»، وفيها يحكي لأمه عن الحياة في شبابه، كيف ودع مرحلة الطفولة البريئة وواجه شرور الحياة والمسؤولية، والشعور بالذنب حين يضعف أمام أي إغراء. تقول بعض أبيات القصيدة:

قد شاب صغيرك يا أمي ..
ما عاد بريئًا يا أمي..
ولكم قد هادن وتراخى
ولكم قد نافق وتنازل ..
ولكم داهن !
قد شاخ صغيرك يا أمي ..
ما عاد صغيرًا يا أمي ..
قد غادر مهدك كي يعرفْ
لكني حقًا لم أعرفْ
ابتعت فراء الحملانِ..
جربت مسوح الرهبانِ..
ولبست دروع الفرسانِ ..
لكني
أقسم يا أمي 
لم أخدع إلا مرآتي ..
حتى في ثوب الشيطانِ
لم أدرك معنى لحياتي ..
ولعمري هذي مأساتي ..

يمكنك قراءة القصيدة كاملة من هنا

ما عاد صغيرًا

اختارت الفرقة عنوان «ما عاد صغيرًا» للأغنية، وجاءت بألحان حديثة مناسبة لجمهور الشباب مع تصوير بالأبيض والأسود الأقرب لأسلوب «العزاء»، لكن لغة القصيدة الفصيحة لم تظهر بكل جودتها في الأغنية، لتحتوي على أكثر من خطأ لغوي في نطق المطربين.

تشكيل الحروف في كلمات كثيرة كان مخالفًا للعربية الصحيحة، فقال المطرب «صغيرِك» بكسر الراء، في حين أنها بالضم «صغيرُك»، وأيضًا جاءت كلمات مثل «الثوب» و«الشيطاني» باللام القمرية رغم أنها باللام الشمسية في الأصل.

ويبقى السبق لهذه الأغنية في أنها أول ظهور رسمي لأعمال الدكتور أحمد خالد توفيق على الشاشة.

محاولات غير مباشرة

شخصية رفعت إسماعيل في فيلم زي إنهاردة

قبل هذه الأغنية، ظهرت محاولة فنية على الشاشة تحمل فكر أحمد خالد توفيق بشكل غير مباشر.

في فيلم «زي النهاردة» من إنتاج عام 2008، تظهر شخصية في الفيلم بنفس اسم ومواصفات «رفعت إسماعيل» بطل سلسلة «ما وراء الطبيعة» لتوفيق.

وكشف المخرج عمرو سلامة عن تحويل رواية «يوتوبيا» الشهيرة لأحمد خالد توفيق إلى فيلم، لكن المشروع لم يظهر للنور بسبب خلافات في الإنتاج.  




0
0
0
0
0
0
0