تتزامن امتحانات الطلاب هذا العام مع شهر رمضان، ويعاني كثير منهم من ارتفاع درجات الحرارة وضعف التركيز في المذاكرة.

بعض الطلاب لديهم تجارب في تقسيم الوقت وطريقة للتأقلم مع الصيام والمذاكرة وارتفاع درجات الحرارة وساعات النوم، فما هي؟

يبدأ طالب كلية التجارة جامعة القاهرة أحمد وحيد مذاكرته من بعد صلاة التراويح وحتى شروق الشمس، ثم ينام من الساعة السادسة صباحا وحتى قبل العصر، وفي يوم الامتحان تستمر مذاكرته حتى الوصول إلى اللجنة والانتهاء من الامتحان ويعود لمنزله لينام.

المذاكرة في رمضان أفضل

أيمن سعد طالب بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، يعتبر أن شهر رمضان من أفضل الشهور التي يمكن المذاكرة بها نظرا لابتعاد الطالب عن الكثير من الممارسات التي تستنذف الوقت مثل الانترنت والتليفزيون وغيره.

يبدأ أيمن مذاكرة من بعد السحور وصلاة الفجر وحتى شروق الشمس، وينام من شروق الشمس وحتى الساعة العاشرة صباحا، بعدها يستكمل المذاكرة حتى الظهر، ثم يعود للنوم فترة الظهيرة.

بعد صلاة العصر يستكمل طالب الشريعة والقانون مراجعة ما تم مذاكرته، ويضيف «وعشان أنا مغترب باخد وقت قبل المغرب لتجهيز الأكل أنا وصحابي وبناخد راحة من المذاكرة حتى بعد صلاة التراويح، وبعدها بكمل مذاكرة لحد السحور».

مفيش فرق

على النقيض، لا يجد محمد علي وهو طالب في كلية التجارة جامعة كفر الشيخ، أي اختلاف بين المذاكرة والامتحان في شهر رمضان أو غيره من الشهور، يقول «بعيش يومي زي الطبيعي، بس الاختلاف إن الأكل بيكون وقت المغرب».

وعن يوم الامتحان أشار إلى أنه ينهي امتحانه ويعود ليستكمل يومه الطبيعي، وينصح بالمذاكرة بعد صلاة الفجر لارتفاع نسبة التركيز في المخ.

المذاكرة وأعمال المنزل

تستغل الطالبة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، هند عبدالراضي، الساعات المتأخرة من الليل في المذاكرة، والتي تبدأ من بعد صلاة التراويح وحتى وقت السحور.

وذلك لأن أعمال المنزل تأخذ من الطالبة وقتا كبيرا خلال النهار لتجهيز الطعام وترتيب المنزل.

الترويح عن النفس

وينصح أحمد زاهر بكلية التجارة جامعة القاهرة بتخصيص وقت للترويح عن النفس على مدار اليوم، حتى لا يكون الصيام وارتفاع درجات الحراراة سببا في عدم التركيز.

يقول «زاهر»: «بذاكر بعد صلاة التراويح شوية وبعدها بنزل أروّح عن نفسي نص ساعة ولا ساعة، ومن بعد السحور وصلاة الفجر ببدأ الجد وأفضل أذاكر لحد صلاة الضهر وبعد كده بنام».

ويستبعد طالب كلية التجارة فكرة النوم ليلة الامتحان: «كده كده بكون مطبق ومتعود على السهر فبعد ما أخلص الامتحان برجع أنام».



0
0
0
0
0
0
0