لأصحاب المشاريع الخاصة.. كيف تتجنب مشاكل الشراكة؟

تنشأ العديد من المشاكل بين الشركاء في المشاريع الخاصة لعدة أسباب مختلفة منها ما يعود إلى ما قبل قرار المشاركة ومنها ما يكون بسبب عقد الشراكة.

ولكي تتجنب مشاكل الشراكة فعليك الانتباه للأمور التالية التي يوضحها خبير التسويق الدكتور إيهاب مسلم.

أولا: هل تحتاج لشريك في مشروعك الخاص؟

قبل اتخاذ قرار الشراكة عليك طرح سؤال على نفسك وهو: هل الشراكة ضرورية أو هل تحتاج لشريك؟

البعض يعتقد أن التجارة بها مخاطرة لذلك يلجأ للشراكة حتى تكون خسارته بسيطة وهذا أمر غير صحيح حسبما يؤكد الدكتور إيهاب مسلم، ويوضح أن الشراكة تتضمن العديد من المشاكل وكلما تجنب صاحب المشروع هذا الأمر كلما كان أفضل.

في حال إذا كانت إجابتك على السؤال: «لا» ففي هذه الحالة اتخذ قرار إنشاء مشروعك بمفردك دون وجود أي شركاء.

ثانيا: متى تحتاج لشريك في المشروع الخاص؟

في بعض الأحيان يحتاج الفرد إلى شريك أو شركاء لإنجاح المشروع الخاص بهم، وذلك لعدة أسباب منها:

  • التمويل

قد يكون الفرد لديه خبرة إدارية ومقدرة على إنجاح المشاريع لكنه لا يمتلك التمويل اللازم لتنفيذ الأفكار الخاصة به، وفي هذه الحالة يضطر للبحث عن شريك لديه تمويل يكفي للمشروع.

  • الخبرة

في بعض الأحيان يكون الفرد لديه خبرة في مجال وتنقصه في مجال آخر، مثل خبرته الإدارية لكن تنقصه الخبرة الفنية أو العكس، وفي هذه الحالة يلجأ لصاحب خبرة ليكون شريك له ولإكمال أضلاع المشروع.

  • صاحب علاقات

من أهم أسباب نجاح المشاريع هي العلاقات الكبيرة، ويضطر صاحب المشروع لمشاركة صاحب علاقات في السوق لزيادة المبيعات وتسويقها.

ثالثا: من الشخص المناسب؟

في حال انتهى بك الحال لاتخاذ قرار المشاركة، يجب عليك أن تختار الشخص المناسب، فلا يكفي أنه صاحب تمويل أو له العديد من العلاقات في السوق أو صاحب خبرة، فقد يكون الشخص غير مناسب ويتسبب في خسارة المشروع.

ولذك ينصح الدكتور إيهاب مسلم بضرورة اختبار الشريك بعناية كبيرة، ويعود للتأكيد: «لو تقدر تستغنى عن الشراكة خالص أفضل».

وينصح: «لو ناقصك حتة في الفنيات أو الإداريات ممكن تجيب موظف فاهم أفضل من الشريك».

رابعا: عقود الشراكة؟

  1. يجب أن يكون عقد الشركة واضحا ولا يتضمن أي أخطاء حتى لا يتسبب في وجود مشاكل

  2. يجب أن يتم تحديد نوع الشركة في العقد فهناك شركات أشخاص وشركات أموال

  3. يجب تحديد نوع الشركاء فهناك شريك موصي وشريك متضامن

  4. يجب تحديد رأس المال في عقد الشركة، ويكون المبلغ الحقيقي

  5. يجب تحديد نشاط الشركة ومجال عملها وفي حال تعديل النشاط يجب تعديله في عقد جديد بموافقة جميع الشركاء

  6. يجب تحديد الإدارة، من سيدير وما هي نسبته مقابل الإدارة، ومن الممكن توزيع مهمة الإدارة بالتبادل، ومن المهم تحديد الهيكل الإداري للإدارة

  7. التخارج من الشراكة، يجب قبلها الاتفاق ألا يبيع الشريك نصيبه لشخص غريب دون موافقة الشركاء، والبيع يكون للشركاء وفي حال رفض الشراء يتم البيع للغريب

  8. يجب تحديد آليات توزيع الأرباح وفي حال حدوث خسائر ثم أرباح هل سيتم سد الخسائر أولا أم توزيع الأرباح

  9. يجب تحديد بند في العقد بعدم فتح أحد الشركاء شركة منافسة للشركة الأساسية

  10. من الممكن تحديد شخص في العقد يتم اللجوء إليه كمحكم عرفي قبل اللجوء للقضاء لحل المشاكل.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.