كيف نتعامل مع «أمراض الامتحان»؟

التخلص من الضغوط والانطباعات السلبية خلال فترة الامتحان من أهم خطوات تحقيق النجاح والتفوق الدراسي، لأنها تعتبر عائقا أمام المذاكرة الفعالة والتركيز أثناء آداء الامتحان.

لذلك يقدم «شبابيك» سلسلة من النصائح التي تمكن الطلاب من التغلب على أمراض «القلق والتوتر والاكتئاب» فترة الامتحانات.

قلق الامتحان

ضيق الوقت المتاح أمام الامتحان يعتبر من الأسباب الرئيسية لـ«القلق الامتحاني»، إلا أنه يمكنك التغلب على هذه المشكلة من خلال الاعتماد على القراءة بطريقة التصفح والاستخلاص، للإلمام بالمنهج بسرعة أكبر.

التوتر

الإسراف في تناول المنبهات خلال فترة الامتحانات يمثل عادة بالنسبة للكثير من الطلاب، إلا أنه يُنصح بالإمتناع عن تناول المشروبات المنبهة أو الإقلال منها، لأن مادة الكافيين تزيد من درجة التوتر.

الضغط النفسي

المشاحنات الانفعالية قبل المذاكرة مع أحد أفراد الأسرة أو أي شخص أخر تزيد من الضغط النفسي، لذلك حاول تجنبها قدر الإمكان.

في حالة عدم تمكنك من تجنبها، فمن الأفضل ألا تذهب بعدها مباشرة للمذاكرة، بل حاول أن تصرف الطاقة السلبية في ممارسة أي نشاط من الأنشطة التي تفضلها، قبل بدء المذاكرة.

الامتحانات الصعبة

يمكن أن تشعر بحالة من الضيق أو الإحباط بعد الامتحانات الصعبة، ما يفقدك التركيز أثناء مذاكرة المواد الأخرى المفترض أن تمتحن فيها، لكي تتجنب ذلك، فمن الأفضل ألا تراجع بعد الامتحان، لا تردد العبارات السلبية، هذا ما أوصى به الطبيبين النفسيين، شريف سويدان وأحمد هلال.

تمارين رياضية

ممارسة التمارين الرياضية يساعد في التغلب على توتر الامتحانات ويزيد من النشاط الذهني. إلا أن هناك تمارين بعينها يجب ممارستها لهذا الغرض، منها: الاستلقاء على الظهر وإغماض العينين في مكان مريح ثم التنفس بعمق، مع تركيز الانتباه على فكرة معينة، حتي يسترخي الجسم بشكل كامل.

 

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب