رئيس التحرير: أحمد متولي

مطربو «الراب» وفرق الأندرجراوند.. موسيقى تتمرد على سوق الغناء

مطربو «الراب» وفرق الأندرجراوند.. موسيقى تتمرد على سوق الغناء

«أنا بسبق بتحدى ظروف أنت مبتعشهاش.. ودور هو لا يمكن يوم هيكمل غير بدور هي».. من خلال الكلمات دي، قدرت الفنانة الشابة أمينة خليل، في أول ظهور ليها كمغنية، مع مطرب الراب زاب ثروت، في أغنية «نور»، تسليط الضوء على دور المرأة في المجتمع وقدرتها على المشاركة في جميع القطاعات.

أغنية «نور» اللي تم طرحها لدعم حملة «تاء مربوطة» اللي بتهدف لدعم وتمكين المرأة المصرية، بتخلينا نلقى الضوء على الفرق الغنائية المستقلة (الأندرجراوند)، ومطربين الراب، اللي خلال السنوات الأخيرة، ناقشوا كتير من القضايا المهمة في أغانيهم، بخلاف اللي تعودنا عليه خلال السنوات السابقة لظهور المطربين والفرق دي وانتشارهم بعد ثورة 25 يناير..

في التقرير ده هنسلط الضوء على أبرز الفرق والمطربين اللي بيناقشوا من خلال أغانيهم قضايا مجتمعية مهمة، وهنحاول نعرف هل ممكن المطربين دول والفرق الغنائية المستقلة ينافسوا في سوق الغناء؟

فرقة بنت المصاروة

«فهمونا زمان إن احنا بنات صوتنا مكتوم جوانا تساؤلات، ممنوع الكلام ممنوع السلام.. فهمونا إن الجهل أمان، علمونا نبطل كلام، صوت المرأة عورة فلازم السكات.. ممنوع كلام ممنوع سلام»

بالكلمات ديه قدرت فرقة بنت المصاروة اللي بتتكون من إسراء صالح، مارينا سمير، وميام محمود، أنها تعبر عن صوت كل بنت بتتعرض للتمييز لصالح الولد، فبيتحكم فيها أهلها لمجرد إنها بنت، وبيمنعوها حتى من الكلام، فبتكره نفسها وتكره كل شيء حواليها.

ومن  خلال أغاني تانيه، بتناقش الفرقة قضايا مهمة زي التحرش الجنسي، والتمييز الجنسي، وغيرها من القضايا اللي قدرت الفرقة إثارتها باستخدام طرق مختلفة منها «الحكي»، «الراب»، و«الغناء الشعبي» زي ما في أغنية «قولوا لأبوها».

عنصرية وغيرة.. ارتباط عمرو يوسف و«كندة» يُظهر الوجه القبيح للبنات

زاب ثروت

وبخلاف أغنية «نور» اللي غناها زاب ثروت، مع أمينة خليل، قدر مطرب الراب الشاب، مناقشة كتير من القضايا المهمة في أغانيه، زي أغنية «مين السبب» مع منة حسين، واللي اتكلم  فيها عن ظاهرة التحرش. أما  في «احنا جيل وانتو جيل»،  فاتكلم «زاب» عن اختلاف التفكير بين الأجيال.

رانيا العدوي

في أغنية «الحرملك» بتقول رانيا العدوي، مؤسسة فرقة «تابو»: «من قلب الاستبداد، جاية آخد حقي وأرفض قانون الظلم للراجل الشرقي».

ومن خلال الأغنية دي بتناقش رانيا العدوي، مشكلة سيطرة الراجل الشرقي على المرأة اللي بتوصل للظلم والإهانة. و«رانيا» مش بس ناقشت مشكلة السيطرة الذكورية لأ دي كمان اتطرقت وفرقتها لمواضيع تانية زي مشكلة الغارمات، المطلقات، والتحرش.

كايروكي

اتميزت فرقة «كايروكي» بالطابع الثوري في أغانيها اللي قدرت تعبر بيها عن كل شيء بنحس بيه تجاه الوطن من سخطنا على الأوضاع المآساوية اللي بنمر بيها ورغبتنا في أن وطنا يكون في أفضل حال وده من خلال أغاني كتير زي «اثبت مكانك»، «صوت الحرية»، «الميدان»، و«مطلوب زعيم».

المنافسة على الساحة

الفرق المستقلة والمطربين دول اللي بيقدموا أعمال فنية بتناقش قضايا مجتمعية مهمة، قدروا خلال السنين اللي فاتوا إن يكون ليهم جمهور كبير، لكن هل التمرد ده بيمهد إلى أنهم يكونوا في الصدارة وينافسوا المطربين التقليديين اللي بيغنوا عن الحب والفراق في سوق الغناء؟

الشاعر خليل عز الدين، بيقول لـ«شبابيك» إن اللي المطربين اللي بيغنوا راب أعدادهم قليلة فبالتالي هيبقى فيه صعوبة أنهم يطلعوا ويفرضوا مفسهم على الساحة الغنائية، وهمه محتاجين لمستوى معين من الوعي في تقديم المحتوى اللي بيعتمد أنه يكون ثوري وضد تقاليد المجتمع.

أما الفرق في وجهة نظر «خليل» من الصعب أنها تقدر نفسها  لأن سواء حفلات مغنيين الراب أو الفرق بيكون هدفها تحقيق أرباح تجارية وبيعتمدوا على جماهيرية كل واحد فيهم اللي بتقتصر على فئة معينة من الناس ومش بتوصل لكل الناس، وقوة الموسيقين زائد كمان أنهم بيكونوا «محدودين الموهبة» ومعندهمش الوعي الكامل بالمزيكا ومش مدعومين ماديًا.

«وكل ده بيخلي من الصعب انها توصل وتفرض نفسها بشكل كبير طول العمر ولو وصلوا لشريحة ما ممكن يفقدوها بعدين»، بحسب ما بيقول «خليل».

 فقد المصداقية

وبيشوف «خليل» أن فريق «بلاك تيما» على سبيل المثال، اللي كان بيعبر عن قضايا النوبيين والمهمشين فقد المصداقية عند جمهوره النوبي اللي كان بيتواجد في كل حفلاته، لما شارك وغنى في مؤتمر الشباب بأغنية «يالا»، لإن المؤتمر كان كان خلاله في مناقشات حول إخلاء الأراضي النوبية لصالح مستثمرين.

هيفرض نفسه

الشاعر خليل عز الدين، بيقول إن اللي هيقدر يفرض نفسه على الساحة هو اللي هيقدر يمس كل الناس مش يمس شريحة ما ويهمل شريحة تانية ، لأن ده هيخلي فيه مصداقية في الشيء اللي بيقدمه.

وعما إذ كانت كايروكي قدرت أنها تفرض نفسها بما أنها قدمت اغاني وطنية نقدر نقول عليها أنها مست الناس، كان رأي «خليل» هو إن «الأغاني ديه موضة هتاخد وقتها وتختفي».

تجربة «نور»

وعن أغنية «نور» بيشوف «خليل» أن هدف الأغنية «نبيل»، لكن الوسيلة اللي تم من خلالها تنفيذ الهدف هى وسيلة «دعائية تجارية»، وبيوضح كلامه وبيقول «في أغنية نور، تم الاعتماد على زاب ثروت على اعتبار أنه (بابليك فيجر) يعني ليه جمهور كبير وتم الاعتماد على أمينة خليل على اعتبار أنها وجه دعائي جميل».

 

رغدة جلال الدين

رغدة جلال الدين

صحفية مصرية تكتب في المجال الفني، إلى جانب كونها ممثلة ومغنية بفرقة «بهججة»

ميكس ميديا