محمد نجم.. «شفيق يا راجل!» الذي أحب الفن وحرّمه موافقة للشعراوي

رحل عن الدنيا الفنان المصري محمد نجم في اليوم الذي تمتلأ فيه شاشات التلفزيون بساعات من الكوميديا له على خشبة المسرح، وربما يترحمون على وفاته بينما تتعالي ضحكاتهم وهم يشاهدونه يقول «شفيق يا راجل!».

وتوفي الممثل الكوميدي محمد نجم أول أيام عيد الفطر المبارك 2019، عن عمر يناهز 75 عاما، عقب جلطة دماغية تعرض لها أدخلته في غيبوبة ليومين.

ابن محافظة الشرقية محمد محمد علي عوض الذي ولد عام 1944 في قرية الغار التابعة لمدينة الزقازيق بدأ مشواره المسرحي بالعمل في مسرح عبد المنعم مدبولي ليحترف من حينها العمل بالمسرح الكوميدي.

فترة السبعينات كانت الأكثر نشاطا لمحمد نجم على الإطلاق، وقدّم فيها أحد أيقونات المسرح الكوميدي المصري «مسرحية عش المجانين»، التي قد لا يعرف البعض اسمها لكنهم يتذكرونها جيدا عندما يسمعون جملة «شفيق يا راجل!».

شارك محمد نجم في 36 عملا على خشبة المسرح كان آخرها «الأونطجي» عام 2016 مع الراحل أحمد راتب.

قدّم محمد نجم أعمالا للسينما والتليفزيون، من بينها فيلم «حكايتي مع الزمان» من بطولة وردة ورشدي أباظة، ومسلسل «غابة من الإسمنت» الذي شاركه بطولته تحية كاريوكا وحسن مصطفى.

رغم حب محمد نجم الشديد للفن وتعلّقه بالمسرح إلا أنه اعتبره حراما لمشاهد العري وعرض أجزاء من أجساد الفنانات بغرض إثارة المشاهد لزيادة العائدات.

وفي لقاء لمحمد نجم في برنامج العاشرة مساء مع وائل الإبراشي استند محمد نجم في رأيه إلى مقولة نسبها للشيخ الشعراوي بأن مقدمي الأعمال الفنية يتعمدون تقديم «الرذيلة» طوال العمل ويبررون أن الغرض منه «الوعظ» في النهاية.

ورأي محمد نجم أن عمل الفنانات يجب أن يكون على حسب الحاجة مع الاحتشام في الظهور.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا