ناسا تحذر من كوكب مدمر سيضرب الأرض قريبا بنفس قوة قنبلة هيروشيما

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» اليوم الخميس، عن كويكب ضخم له قوة مدمرة تصل لـ2700 ميجا طن من مادتي تي إن تي المتفجرة يضرب الأرض في وقت لاحق من هذا العام.

وبحسب صحيفة «ديلي اكسبريس» البريطانية، فإن الوكالة الأمريكية أطلقت على الكويكب اسم " FT3"، مشيرة إلى أنه من المحتمل أن يضرب الأرض في 3 أكتوبر المقبل.

وأشارت «ناسا» إلى أن الكويكب إذا انحرف عن مساره فإنه سيضرب الأرض مباشرة وقد تكون نتائجه الكارثية كبيرة جدًا، خاصة أن الكويكب الصخري وزنه 55.000.000.000 كلج وقطره 340 مترًا.

وأوضحت وكالة الفضاء الأمريكية أن بمجرد اصطدام الكويكب بالغلاف الجوي فإن سرعته ستكون 20.37 كم في الثانية، ومن المرجح أن تكون القوة التأثير مساوية ل2700 ميجا طن من مادة تي إن تي أو 2.7 مليون طن من مادة تي إن تي المتفجرة

وقارنت «ناسا» القوة التأثيرية للكويكب بمفاعل هيروشيما النووي الذي ضرب اليابان عام 1945 قبل نهاية الحرب العالمية الثانية والذي كان في حدود 13 ألف طن إلى 18 ألف طن من مادة تي إن تي المتفجرة.​​​​​​​

ويمكن أن يضرب الكويكب الأرض في 3 أكتوبر من هذا العام، أو 2 أكتوبر 2024 ثم في 3 أكتوبر 2025، وكانت "ناسا" رصدت الكويكب لأول مرة في 20 مارس 2007​​​​​​​

الكلمات المفتاحية

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا