نساء سعوديات يطالبن بـ«إسقاط العباية»

تصدر هاشتاج «#اسقاط_العبايه» قائمة الأعلى تداولا في السعودية بأكثر من 57 ألف تغريدة، انقسم من خلاله المغردون بين مؤيد للهاشتاج ورافض له.

وطالبت فتيات في المملكة العربية السعودية بإسقاط العباية واستبدالها بلباس آخر ينفتح على العالم، واعتبر البعض أن العباية هي طمس لهوية المرأة وإلغاء لها ودافعوا عن حريتها من القيود الاجتماعية التي فرضت عليها.

تغريدات إسقاط العباية

قالت حياد: «أنا مع إسقاط العباية و حظر النقاب لأنه طمس وإلغاء لهويتنا، كمان العباية شخصياً شي انفرض علي مو جالسه البسها بقناعتي للأمانة، إحنا بشر وعندنا رأي آخر ومجهولين في الدولة يفرضون علينا هالرداء الأسود، سلامات إلى متى؟»

وقالت بدور: «أنا مع تحرير المرأة من القيود الوضعيّة التي صنعها المتشددون في القرون الأولى ولكن بالتأكيد لست مع تحرّرها الأخلاقي».

ضد إسقاط العباية

وفي المقابل رفض كثيرون ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروا المطالبين بإسقاط العباية هم «فئة مدفوعة من الخارج وفئة جاهلة وفئة لا قيمة لها ولا تمثل أي شيء».

قال محمد اليحيا: «فئة مدفوعة من الخارج وفئة جاهلة وفئة لا قيمة لها ولا تمثل شيء تطالب بإسقاط العباية فترد عليهم بنات الوطن بمشاهد تصيبهم بخيبة أمل كبيرة. كلما زاد هجومهم على القيم وعلى الفضيلة زاد تمسك بنات الوطن بالفضيلة والقيم. لن تُسقط هاشتاغاتكم المريضة إلا رغباتكم وأحلامكم المريضة».

وقالت نورة الدوسري: «سقطوكم في بير ماله قاع ياللي ماتستحون والله إنه صادق الشيخ الداوود يوم قال الغرب ماوقف خلف موضوع قيادتنا للسيارة سنين إلا لإنها بوابة التغريب وبيجي بعدها ضغط وتنازلات من إسقاط ولاية والحين إسقاط عباية وبكره إسقاط الدين وين غيرتكم يارجاجيل وين».

​​​​​​​

وتشهد السعودية في الآونة الأخيرة انفتاحا كبيرا، بعد إنشاء الهيئة العامة للترفيه التي تقوم على تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في المملكة وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة.

المصدر

  • bbc

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم

ميكس ميديا