محميات طبيعية في مصر.. شاهد سحر الطبيعية على أرض الكنانة

رغم أن هناك محميات طبيعية كثيرة في مصر، إلا أن هناك عدداً منها مرشحة للزيارة في الصيف، باعتبارها محميات رطبة أي تطل على بحار وتقع داخل بحيرات وكذلك منها جزر نيلية. الجيولوجي محمد إبراهيم محمد استعرض هذه المحميات في دراسته «المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي في مصر. رؤية حديثة».

محمية أشتوم الجميل.. بورسعيد

تقع هذه المحمية في الجزء الشمالي الشرقي من بحيرة المنزلة التي تمثل بدورها جزءاً من نظام البحيرات نصف المالحة في دلتا نهر النيل، كما تمثل مصدراً هاماً لصيد الأسماك، وهي مصدر أساسي للتنمية الاقتصادية للأراضي المجاورة لها.. وللبحيرة أهمية دولية كمنطقة تشتو فيها أعداد كبيرة من الطيور المائية، كما أنها غنية بأعداد كبيرة من الطيور والأسماك.


محمية الزرانيق وسبخة البردويل.. شمال سيناء

تقع في المنطقة الشمالية الشرقية من بحيرة البردويل التي تتميز أهمية دولية، كمكان لراحة الطيور المهاجرة من الدول الأوروبية والآسيوية إلى أفريقيا، وهي موئل لعدد كبير من أنواع الطيور النادرة، كما أنها من أهم أماكن الصيد التجاري للأسماك، وموقعها ذو جذب سياحي.

محمية الأحراش.. شمال شيناء

تقع هذه المحمية في الغرود الرملية بين مدينتي رفح والعريش بمحافظة شمال سيناء، وقريباً من ساحل البحر المتوسط، وتحتوي على مساحات كثيفة من أشجار الأكاسيا والشجيرات والأخشاب ما يجعلها مورداً للمراعي والأخشاب ومأوى للحيوانات والطيور البرية.


نبق.. شمال سيناء

تمثل هذه المنطقة عدة أنظمة بيئية فريدة، صحراوية وجبلية ورطبة، حيث تشتمل على الشعاب المرجاينة وحشائش البحر والكائنات البحرية الأخرى، وهي أقصى حد شمالي لجغرافية نبات الشورى الموجود بكثافة والذي يعتبر الموئل الطبيعي للطيور المقيمة والمهاجرة، ومن أهمها عقاب النسارية.

أما الجزء الأرضي فيحتوي على الكثبان الرملية والوديان التي تأوي إليها بعض الثدييات، مثل الغزلان والتياتل والضباع وبعض من أنواع الزواحف وغيرها.

أبو جالوم.. جنوب سيناء

تتمثل أهمية منطقة أبو جالوم في وجود طبوغرافية خاصة، حيث تقترب الجبال من الشاطئ، وكذلك في احتوائها على أنظمة بيئية من الشعاب المرجانية والكائنات البحرية وحشائش البحر.

كما تزخر الجبال والوديان بالحيوانات والطيور والنباتات البرية، ما يجعلها منطقة جذب سياحي لهواة الغوص والسفاري ومراقبة الطيور والحيوانات.


بحيرة قارون.. الفيوم

تعتبر البحيرة ذات أهمية دولية نظراً لكونها مشتى للطيور المائية، وتشتمل على جبل قطراني بالجزء الشمالي والذي يحتوي على حفريات ثديية منها أقدم قرد في العالم، وكذلك حيوان الفيوم القديم الذي يشبه الخرتيت، كما يوجد أسلاف فرس النهر والدرافيل وأسماك الفرس وأسلاف الطيور وبعض الأشجار المتحجرة، والكثير من المناطق الأثرية الفرعونية والرومانية.


وادي الريان.. الفيوم

هذا الموقع مرشح لإنشاء مركز لإكثار الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض والكثبان الرملية والحياة النباتية والحيوانية المتنوعة، كما توجد الكثير من الحفريات البحرية الهامة.

جزيرتي سالوجا وغزال.. أسوان

رغم صغر مساحة هذه المحمية إلا أنها تشتمل هذه المحمية على غطاء نباتي يضم حوالي 94 نوعاً من النباتات، و60 نوعاً من الطيور النادرة والمهددة بالانقراض، والتي من بينها أنواع تتكاثر في هذه الجزر من أيام قدماء المصريين المسجلة في نقوشهم مثل أبو منجل الأسود.

بحيرة البرلس.. كفر الشيخ

ثاني أكبر البحيرات الطبيعية في مصر من حيث المساحة، وتتعدد بها مصادر التنوع البيولوجي، وتحتوي على بيئة المستنقعات المحلية وكثير من الأنواع النباتية البرية.


جزر نهر النيل.. محافظات مختلفة

عدد هذه الجزر يبلغ 144 جزيرة، منها 95 جزيرة على طول المجري الرئيسي من أسوان حتى قناطر الدلتا، و30 جزيرة في فرع رشيد، و19 جزيرة في فرع دمياط، وهذه الجزر تمتد في 16 محافظة، وتطل على حوالي 818 قرية ونجع ومركز، ولها أهميتها في الحفاظ على التراث الطبيعي الذي يتمثل في الغطاء النباتي والطيور وبعض الحيوانات البرية الأخرى.


المصدر

  • دراسة «المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي في مصر. رؤية حديثة». إبراهيم محمد إبراهيم.

محمد أحمد

صحفي يكتب في التراث والثقافة الشعبية

ميكس ميديا