طالبات عمانيات


عُمانيات تطالب بإلغاء تصاريح الجامعة.. هاشتاج للحرية وأمور أخرى (صور)

تصدر هاشتاج #عمانيات_نطالب_بإلغاء_التصاريح قائمة الأكثر تداولا ضمن تريندات تويتر في سلطنة عُمان، بعد مشاركة واسعة من الفتيات اللاتي طالبن بإلغاء التصاريح الخاصة بجامعة السلطان قابوس.

الفتيات العمانيات انتقدوا القوانين واللوائح التي تعيق تحركاتهم بحرية في المدن السكنة والجامعية، معتبرين أن ما نصت عليه اللائحة بمنعهن من الخروج من المدن الجامعية إلا بالحصول على التصاريح، يضعهن في أزمات متعددة ويمنعهن من الحصول على الخدمات اللاتي يرغبن فيها.

وقالت مغردة: في جامعة السلطان قابوس لا يسمح بالخروج أبدا لا أسبوعيا ولا شهريا ولا شئ إلا بتصريح، التصاريح ما يعني الخروج من الجامعة فقط، التصريح انك حتى في حرم الجامعة ما يصير تتطلعي إلا لحين ساعه ٩ ونص لا مكتبة ولا شي ثاني.

وغرد عمار ناصر برأي مخالف للتغريدة السابقة قائلا: الجامعة موفرة  كل حاجة لكم وتحب لكم الستر واذا ما حبيتوا الستر  والعفة والحيا لنفسيكم الجامعة ما محتاجة لكم راح تطردكم .. فجميل اصلا كذا الليل لي ناس والصبح لناس وفي أطباء وناس ذو مكانة عالية فالمجتمع تخرجت من الجامعة ما جلست تشتكي ما يخلوني أطلع بعد ساعة ٩.

ومن الجانب الرسمي ردت الدكتورة نايفة بيت بن سليم مساعدة عميد  شؤون الطلبة للخدمات الاجتماعية على مطالب البنات في جامعة السلطان قابوس، المشاركات في هاشتاج #عمانيات_نطالب_بإلغاء_التصاريح، قائلة إن الأجيال تختلف والآراء تختلف، في منتصف ٢٠١٨ جلسنا جلسة حوارية مع مجموعة من الفتيات ولَم نسمع عن الموضوع حتى اليوم.

وأوضحت أن هناك ٧ آلاف طالبة في المجمعات السكنية، ولا يمكن أن تسير الأمور بدون تنظيم وقوانين، التصاريح وضعت لحماية الطالبة وللتعرف على الشخص المصرح من قبل ولي الأمر، مشيرة إلى أن هناك من يعزي الموضوع لعدم توفر الخدمات، غير أن الحقيقة هي الخدمات متوفرة ولكن تحتاج إلى زيادة وتطوير ولا خلاف في ذلك، ولكن غير صحيح أنه لا توجد خدمات.

وعلى صعيد آخر استغل أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تصدر هاشتاج الطالبات العمانيات في محاولة للإيقاع بإحداهن، حيث كتب تغريدة كالتالي:

 

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر

ميكس ميديا