بعد هجوم آرامكو.. بريطانيا تؤكد: لدينا رد

أدانت بريطانيا، اليوم الاثنين، الهجوم الذي استهدف منشأتين سعوديتين تابعتين لشركة «أرامكو»، ووصفته بـ«الخطير والشائن».

وقال دومينيك راب، وزير الخارجية البريطاني، إن الهجوم يعد انتهاك سافر للقانون الدولي، مشددا على أن «بريطانيا تقف بقوة مع المملكة العربية السعودية».

وأوضح وزير الخارجية البريطاني أن الهجوم له تداعيات على أسواق النفط العالمية والإمدادات.

وتابع راب، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية: «يتعين أن يكون لدينا رد دولي واضح وموحد لأقصى حد عليه».

يذكر أن أسعار النفط العالمية، قد سجلت اليوم الإثنين، ارتفاعا كبيرا، في قفزة هي الأكبر منذ ما يقرب من ثلاثين عاما.

وارتفع النفط بنسبة وصلت إلى 20% في بداية تعاملات اليوم، وذلك على خلفية الهجوم الذي استهدف منشآت آرمكو في السعودية، والتي تسببت في خفض إنتاج النفط بنحو 5.7 مليون برميل يوميا.

وتعد هذه القفزة في سعر النفط هي الأكبر منذ حرب الخليج في العام 1991، وفق ما ذكر موقع الإذاعة الدولية لألماني «دويتشه فيلله».

ارتفعت أسعار النفط في الدقائق الأولى من تعاملات اليوم بنسبة وصلت لـ20%، وذلك قبل أن تتراجع قليلا فيما بعد.

 

وسجل سعر خام برنت وهو الخام القياسي للنفط في الأسواق الدولية ارتفاعا بمقدار 6ر6 دولار أي بنسبة 11% تقريبا إلى 66,82 دولار للبرميل، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ منتصف يوليو الماضي.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بمقدار 5,34 دولار أي بنسبة 10% إلى 60,19 دولار للبرميل.

وقالت شركة آرامكو السعودية لوسائل الإعلام إن الهجمات التي استهدفت منشآتها خفضت من إنتاج النفط بنحو 5.7 مليون برميل يوميا.

ولم تقدم الشركة السعودية بحسب «دويتشه فيلله» إطارا زمنيا لاستئناف عملية الإنتاج بشكل كامل.

وقال مصدر مطلع لوكالة رويترز للأنباء، إن عودة شركة آرامكو إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة ربما يستغرق أسابيع، فيما قال مصدر بصناعة النفط إن صادرات السعودية من النفط سوف تستمر كالمعتاد هذا الأسبوع، حيث تستخدم المملكة المخزونات من منشآتها الكبرى.

وكان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، أعلن في وقت متأخر الأحد، عبر موقع تويتر، الموافقة على اللجوء إلى مخزون النفط الاستراتيجي الأمريكي لمواجهة النقص في الإمدادات «إذا لزم الأمر».

 

وكتب ترامب قائلا: «في ضوء الهجوم على السعودية والذي يمكن أن يؤثر على أسعار النفط، وافقت على استخدام الاحتياطي الاستراتيجي إذا لزم الأمر من أجل ضمان تدفق الإمدادات في الأسواق».

يذكر أن هجوم قد استهدف منشأتين نفطيتين سعوديتين يوم السبت الماضي، ما أدى إلى خفض امدادات النفط في العالم بنسبة 5%.

وبالرغم من أن المملكة العربية السعودية، سبق واتهمت جارتها إيران بأنها مسؤولة عن هجمات سابقة على محطات سعودية لضخ الوقود، إلا ان المملكة لم تتهم أي طرف حتى الآن في هجومي آرامكو، فيما قال وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية مارك بومبيو إن طهران مسؤولة عن الهجوم.

ورفض وزير الخارجية الأمريكي مزاعم الحوثيين في اليمن أنهم نفذوا الهجوم.

 
 

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري

ميكس ميديا