«فيفا» يحسم الجدل في أزمة عدم احتساب تصويت مصر لصلاح

علق الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على أزمة محمد صلاح مع الاتحاد المصري لكرة القدم، بشأن عدم التصويت له للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وقال الفيفا إنه لم يعتمد صوتين من مصر لمحمد صلاح، في مسابقة أفضل لاعب في العالم، لأن توقيعهما كتب بالأحرف الكبيرة.

وأوضح أن «التوقيعات على استمارات التصويت كانت مكتوبة بحروف كبيرة، وبالتالي بدا أنها غير صالحة».

كما غاب عن بطاقات التصويت توقيع إلزامي من جانب الأمين العام للاتحاد المصري لكرة القدم، بحسب بيان الفيفا.

وأضاف الفيفا أنه اتصل بالاتحاد المصري لكرة القدم مرتين، في 19 أغسطس، لتقديم استمارات التصويت الموقعة بشكل صحيح، لكنه لم يتلق ردا في الوقت المناسب لفرز الأصوات.

وأوضح رئيس اللجنة المشكلة لإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، عمرو الجنايني، أنه تحدث مع اللاعب، قائلا «تحدثت مع صلاح وشرحت له أنه كان خطئا إداريا».

وفي وقت سابق، قال الاتحاد المصري لكرة القدم إن القائم بأعمال مدرب منتخب مصر، شوقي غريب، وقائد الفريق أحمد المحمدي صوتا لصالح محمد صلاح.

وحل محمد صلاح، نجم المنتخب المصري ولاعب نادي ليفربول الإنجليزي، رابعا في قائمة أفضل لاعبي كرة القدم على مستوى العالم، بعد ليونيل ميسي، وفان دايك، وكريستيانو رونالدو.

وشكك قائد منتخب نيكاراغوا، خوان باريرا في صحة تصويت بلاده في مسابقة جوائز أفضل لاعب، حيث قال إنه لم يصوت.

لكن سجلات الفيفا أشارت إلى أن باريرا صوت لصالح ليونيل ميسي كأفضل لاعب، ويورغن كلوب في ليفربول كأفضل مدرب.

وقال الفيفا إنه طلب من اتحاد نيكاراغوا لكرة القدم التحقيق في الأمر، بعد تلقيه «استمارات تصويت موقعة من اللاعب».

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم

ميكس ميديا