الجامعة البريطانية تنظم مسيرة صامتة على ضحايا حادث السير من طلابها

نظمت الجامعة البريطانية في مصر، ندوة بعنوان «قيادة آمنة» للحد من مخاطر حوادث الطرق، وتوعية طلابها بتداعيات حوادث السير وطرق تجبنها.

جاء ذلك في إطار تأبين الطلاب الثلاثة الذين لقوا مصرعهم الاسبوع الماضي، بحضور رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس، إضافة للأمين العام للجامعة.

‏وشهدت الندوة حضورا واسعا للطلبة من مختلف كليات، إضافة لمشاركة مؤسسة ندا لطرق مصرية آمنة، وعقب الندوة شارك الحضور في مسيرة صامتة بحرم الجامعة، على أرواح شهداء العلم من طلبة الجامعة البريطانية.

‏وقال رئيس الجامعة البريطانية في مصر الدكتور أحمد حمد، إن فقد ٣ من الطلاب في حادث سير لهو حدث كبير، لذلك فان مسألة الحفاظ على سلامة وحياة الطلاب أمر في غاية الأهمية.

وأضاف حمد خلال كلمته: «لا يمكن مواجهة الآثار السلبية لحوادث الطرق إلا بتكاتف جهود الجميع في تعزيز الوعي والثقافة بأهمية الالتزام بالسلامة المرورية لحماية الأرواح من تلك المخاطر وما يترتب عليها من آثار مدمرة لأن الحياة هي أغلى ما يمتلكه الإنسان».

وأعلن رئيس الجامعة، ‏‏عن إنشاء أسرة خاصة للتوعية بالطرق الآمنة، والتوعية بأن الالتزام هو الشرط الأول والرئيسي لنجاح أي فرد والحفاظ على حياته.

ووقف المشاركون دقيقة حداد على أرواح زملاءهم شهداء العلم، كما ألقى العديد من زملاء وأصدقاء الطلبة الراحلين كلمات عبروا خلالها عن تقديرهم لزملائهم الراحلين.

وأوضحت رئيس مؤسسة ندى لطرق مصرية أمنة، نهاد شلباية، أن الجميع لديه مسئولية تجاه سلامة الطرق، لأن وسائل المواصلات إذا لم تستخدم بالشكل الأمثل تتحول لأدوات قتل.

وأشارت شلباية، إلى أن بعض الدول لديها طرق رحيمة في حوادث السير، مشيرة إلى أن حوادث الطرق تعد السبب الأول والرئيسي للوفاة في الفئة العمرية من ١٥ لـ ٣٥ عام، وهو ما يؤكده وفاة من ٢٧ لـ ٣٥ كل يوم في مصر بسبب الحوادث.

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا