«تعيين وتزكية».. من المسئول عن إخراج مشهد انتخابات اتحاد الطلاب بالجامعات؟

عبر عدد من الصحفيين عن عضبهم من الطريقة التي تدار بها العملية الانتخابية لاتحادات الطلاب داخل الجامعات المصرية للعام الدراسي 2019-2020.

وحذر صحفيون من عواقب التهميش والتسطيح بأهمية انتخابات اتحاد الطلاب، التي ربما تجعل الطلاب فريسة للانحرافات أو إتباع الأفكار المغلوطة، خاصة بعد إنعدام الممارسة الحقيقة للأنشطة داخل الجامعات.

يرصد موقع شبابيك عدد من تعليقات صحفيين متخصصين في ملف التعليم العالي والجامعات، على مارثون الانتخابات الطلابية التي انطلق في 30 أكتوبر الماضي والمقرر الانتهاء منه غدا الخميس 14 نوفمبر الجاري.

الطلاب فريسة للانحراف واتباع الأفكار الظلامية

الصحفي بجريدة الأهرام المسائي عبدالرحمن عبادي، طالب القائمين على أمر الجامعات بتحليل مشهد الانتخابات الطلابية بصورة جيدة قبل التهنئة بانتهاء الموسم دون ما وصفه بالـ«صداع أو مشكلات».

كما وجه في منشور عبر صفحته الرسمية على موقع «فيسبوك»، قائلا: «على موظفى رعايات الشباب إللى ريحوا دماغهم من صداع الصندوق وخلصوها تزكيات اوتعيين الانتباه جيدا ..انتم تتركون الطلاب فريسة سهلة للتيارات الظلامية اوالانحراف».

وتابع: «اتحادات التعيين والتزكية يعنى نشاط موظفين معلب دون ابتكار أو إبداع حصاده عزوف أكبر في السنوات المقبلة والاقتصار فقط على تكتلات السبوبة بتوع بيزنس الحفلات والرحلات والتى شيرتات والشباب المغيب إللى مستحيل البلد تستفيد منهم». 

وقال عبادي: «لما جامعتين فى العاصمة واحدة تخرج تزكية بالكامل والتانية تعيين لعدم اكتمال نصاب التصويت في الاعادة.. ولماتبقى افضل نتيجة هى جامعة حسمت نصف كلياتها تعيين والتزكية والعشر كليات اللى خلصت صندوق حصل دا فى فرقة اوفرقتين بس وبنسب تصويت وعدد مرشحين ضئيل .. دا معناه ان مش هيبقى فيه نشاط طلابى حقيقى هادف».

وأضاف: «لما المرشحين فى ٢٧ جامعة ٢٣ الف طالب فى الوقت الذى تحتاج فيه الكلية الواحدة إلى مايتراوح بين ٥٦ إلى ٧٢ عضو فى الاتحاد وكل جامعة فيها مش اقل من ١٢ كلية وفيه جامعات فيها ٣٦ كلية يبقى احنا بنضحك على نفسينا لمانقول فيه انتخابات».

وشدد: «لابد من إعادة النظر في خطط النشاط الطلابي بمعظم الجامعات.. ياسادة خلق منافسة حقيقية بين الطلاب في الانتخابات وخلق وعي طلابي بأهمية النشاط هو الضامن الوحيد لمشاركة شبابية ومجتمعية حقيقية في الشأن العام غير كدا هتحصدوا علقم وهتسيبوا الشباب فريسة للتطرف والاكتئاب واللا مبالاة والأفكار الهدامة».

بينما تساءل عدد من الصحفين في الجروبات الخاصة عن المسئول على خروج مشهد انتخابات الطلاب للعام الجاري بهذا الشكل، متسائلين: أين روح الانتخابات؟.. للأسف الجامعات باعته فخورة بكلمة تعيين، وده نتيجة لفشل الإعلان عن قيمة وأهمية الاتحاد.

الأمر دفع الصحفي بموقع صدى البلد، عمرو ممدوح، للتحسر قائلا: « جامعة عين شمس بعدد الأنشطة الطلابية اللي فيها وتاريخها الطويل مع النشاط الطلابي انتخابات الطلاب فيها خلصت تعيين وتزكية ما عدا كلية يتيمة!».

الجدول الزمني لانتخابات اتحاد الطلاب

بدأ جدول انتخابات اتحاد الطلاب بيوم الأربعاء الموافق 30 أكتوبر الماضي، بفتح باب الترشح وسحب وتقديم الاستمارات من الساعة التاسعة  صباحا وحتى الساعة الخامسة مساء. 

أما الأحد 3 نوفمبر، جاء لإعلان الكشوف المبدئية، والإثنين 4 نوفمبر، لتلقى وفحص الطعون، والثلاثاء 5 نوفمبر لإعلان الكشوف المبدئية، والأربعاء 6 نوفمبر  لعمل الدعاية الانتخابية.

وبعد أن كان مقررا إجراء انتخابات الجولة الأولى بالكليات والفرز وإعلان النتائج من الساعة التاسعة صباحا حتى الخامسة مساءا، من العاشر من نوفمبر، عدلت الوزارة الجدول لتصبح انتخابات الجولة الأولى الخميس 7 نوفمبر، بسبب إجازة المولد النبوي.

كما حدد الجدول الإثنين 11 نوفمبر، لانتخابات الاعادة من الساعة التاسعة صباحا حتى الخامسة مساء، والثلاثاء 12 نوفمبر ، لانتخابات امناء اللجان ومساعديهم على مستوى الكليات، والأربعاء 13 نوفمبر لانتخابات رئيس الاتحاد ونائبه على مستوى الكليات، الخميس 14 نوفمبر لانتخابات امناء اللجان ومساعديهم ورئيس الاتحاد ونائبه على مستوى الجامعة.

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا