رئيس التحرير أحمد متولي
 فتاة العياط.. قصة الطفلة القاتلة دفاعا عن الشرف من محاولة الاغتصاب للبراءة

فتاة العياط.. قصة الطفلة القاتلة دفاعا عن الشرف من محاولة الاغتصاب للبراءة

أثارت قضية «فتاة العياط» والمتمثلة في قتل طفلة تبلغ من العمر 15 عاما لسائق في يوليو الماضي جدلا واسعا في مصر؛ بسبب ملابساتها وواقعة محاولة الاغتصاب التي سبقة القتل، والمعرفة المسبقة بالقتيل، وفيما يلي التفاصيل القصة من البداية للنهاية.

بداية قصة فتاة العياط

تعود أحداث الواقعة إلى 12 يوليو الماضي، عندما قامت فتاه تدعى أميرة أحمد عبدالله مرزوق، بتسليم نفسها لأفراد قسم شرطة العياط، وملابسها ملطخة بالدماء، وتحمل سكينا، مخبرة إياهم أنها قتلت سائقا استدرجها وحاول الاعتداء عليها واغتصابها.

وجاء في بيان للنائب العام أن التحقيقات كشفت تفاصيل القصة التي بدأت بلقاء بين المجني عليها بصديق لها وآخر بحديقة الحيوان بالجيزة، واستقلوا حافلة إلى منطقة المنيب، حيث غادر الشابان ليستقلا حافلة أخرى يعرفان سائقها ويدعى الأمير فهد زهران عبدالستار.الاَن نتيجة الثانوية بالاسم وترتيب الجمهورية مع توقعات لتنسيقك

وأضاف البيان أن السائق استغل نسيان صديق الفتاة هاتفه المحمول في سيارته، وأجاب على اتصال من الفتاة، أخبرها بعثوره على الهاتف وبتواجده بمركز العياط وأن بإمكانها استلامه منه هناك، فاستقلت حافلة إلى مركز العياط لاستلامه.

وذكر بيان النائب العام أن الفتاة وعندما كانت في طريقها للقاء السائق هاتفها الأخير من هاتف نجل عمه، ووصف لسائق حافلتها الطريق إلى محطة وقود بالعياط للقائها فيها، وما إن وصلت إليها والتقته حتى زعم بأن صديقها صاحب الهاتف تسلمه قبيل وصولها مباشرة، فصدقت زعمه وطلبت منه إيصالها إلى أقرب مكان تستقل منه حافلة إلى مسكنها بالفيوم لنفاد أموالها.

خوفها بسكين لاغتصابها فقتلته به

وأضاف النائب العام أن السائق عرض على الفتاة أن يقلها بحافلته إلى مسكنها بالفيوم، فصدقت نواياه واستقلت الحافلة معه حتى توقف بها بمنطقة نائية وراودها عن نفسها، ولدى رفضها ضرب وجهها وأشهر سكينا يهددها به، مشيرا إلى أن الفتاة أوهمته بالقبول وطلبت منه إبعاد السكين لتمكنه من نفسها، فتركه وترجل متوجها إليها.

وأوضح بيان النائب العام أنه لدى وصول السائق إلى الفتاة استلت السكين وعالجته بطعنة في رقبته، فخلع قميصه ليحبس به نزف دمائه، واستكمل محاولاته للنيل منها، لكنها انهالت على جسده بطعنات أصابت صدره ومواضع أخرى بجسده، حتى أيقنت خلاصها منه.

وأضاف أن الفتاة انطلقت تبحث عن الطريق حتى عثرت على مزارعين أعاناها على الوصول إلى عامل مسجد مكنها من الاتصال بوالدها لتبلغ الشرطة.

​​​​​​​

حبس ومطالبات بمعاقبة الفتاة

وكشف النائب العام أن النيابة عاينت مكان الواقعة، وتبين أنها بمنطقة صحراوية نائية بجبل طهما، وسألت المزارعين وعامل مسجد ومن تواجدوا بمحطة الوقود وقت لقاء المجني عليها بالقتيل، ومن بينهم نجل عم الأخير وسائق الحافلة التي أقلتها إلى تلك المحطة.

وذكر أن الشهود أدلوا بتفصيلات عن الواقعة لم تخالف ما كشفت عنه مشاهدة النيابة لكاميرات المراقبة الخاصة بالمحطة من استقلال المجني عليها سيارة القتيل رفقته، كما أمرت بإجراء الصفة التشريحية لجثمانه، والتي أثبتت أن وفاته حدثت من الإصابات التي لحقت به بالعنق والصدر جراء طعنه، وأن الواقعة حدثت وفق التصور الذي كشفت عنه التحقيقات.

واطلعت النيابة على السجلات الخاصة بالخطوط الهاتفية التي جرت عبرها المحادثات المتعلقة بالواقعة، والتي جاءت متفقة مع ما أدلى به شهودها وما أقرت به الفتاه لذلك قرر النائب العام حفظ التحقيقات، وأكد أنه لا وجه لإقامة الدعوى لكون الفتاة في حالة دفاع شرعي عن النفس.

استمر حبس الفتاة لمدة 4 أشهر مع جدل واسع أثارته القضية ومطالبات بمعاقبة الفتاة وصلت للمطالية بإعدامها زعما أنها على علاقة غير شرعية بالقتيل، إلى أن قضت محكمة شمال الجيزة، الثلاثاء 5 نوفمبر، إخلاء سبيل الطفلة أميرة أحمد، وتسليمها لولي أمرها بدون كفالة، وإحالة ملف القضية لمحكمة الطفل.

قرار أخير

صدر القرار الأخير بشأن القضية مساء أمس الثلاثاء، من النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، بحفظ التحقيق؛ مُسببا بأنه «لا وجه لإقامة دعوى جنائية» ضد الفتاة التي قتلت سائقا حاول اغتصابها.

وأكد بيان النائب العام، أن التحقيقات أكدت وجود الفتاة في حالة دفاع شرعي عن عرضها.

أحمد عبده

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة