التموين تغير مواصفات رغيف العيش ليعالج نوعين من الأمراض

نقلت تقارير محلية متطابقة عن مصادر بوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن الوزارة انتهت من دراسة المشروع الخاص بتحسين القيمة الغذائية لرغيف الخبز عبر إضافة عناصر الفيتامينات الغذائية مثل الحديد، على الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز البلدي، وأنه من المقرر تطبيق ذلك خلال شهرين.

وأضافت أن الهدف الرئيسي من إضافة تلك المواد هو علاج الأنيميا والتقزم، لعلاج سوء التغذية الناتج عن عدم الاعتماد على الأطعمة الغنية بالحديد، فالحديد يلعب دورا أساسيا في تصنيع الهيموجلوبين في الدم والميوجلوبين في العضلات، الذي يساعد على نقل الدم المؤكسد إلى خلايا أعضاء الجسم المختلفة؛ لتساعدها على القيام بوظائفها الحيوية.

وتابعت المصادر أن جميع المطاحن في مصر والبالغ عددها 170 جاهزة لإضافة عنصر الحديد على القمح أثناء طحنه، لإنتاج 270 مليون رغيف يوميا؛ لتوزيعها على 71 مليون مصري يصرفون الخبز يوميًا، بواقع 5 أرغفة لكل مواطن يتراوح وزنها من 100 إلى 110 جرامات.

وقالت إن إضافة عنصر الحديد يزيد تكلفة إنتاج الرغيف الواحد حوالي 3 قروش تتحملها الحكومة في إطار دعم رغيف «العيش».

وأشارت المصادر أن تكلفة العناصر الإضافية تصل إلى 3 قروش لكل رغيف خبز، ورغم التكلفة الزائدة إلا أن توجيهات القيادة السياسة بضروة القضاء على تلك الأمراض، وهو المحرك الأساسي للحفاظ على صحة المصريين، نافيًا أن يكون له أي تاثير سلبي لإضافة تلك المادة سواء تغيير لون الدقيق أو شكل رغيف الخبز.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا