أول بيان من النيابة العامة في قضية الفيرموت حول اغتصاب جماعي لفتاة

أصدرت النيابة العامة بيانها الأول اليوم الأربعاء في القضية المشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي باسم الفيرمونت، عقب تداول واقعة اغتصاب فتاة وتصويرها منذ سنوات.

بيان النيابة حول قضية الفيرمونت

وقالت النيابة في بيانها إنها تلقت بتاريخ أمس الثلاثاء الموافق الرابع من شهر أغسطس عام 2020 م كتابا من المجلس القومي للمرأة مرفقا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس من تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا خلال عام 2014 داخل فندق فيرمونت نايل سيتي بالقاهرة، ومرفق بشكواها شهادات مقدمة من البعض حول معلوماتهم عن الواقعة.

وأمر النائب العام بفحص ما قُدّم من أوراق وتحقيق الواقعة تحقيقا قضائيا، وستتولى النيابة العامة إعلان ما يمكن إعلانه من نتائج التحقيقات في الوقت الذي تراه مناسبا؛ وذلك حفاظا على سلامة التحقيقات وحسن سيرها.

الرواية المتداولة تقول إنه في عام ٢٠١٤، قام مجموعة من الشباب أثناء حفل في فندق فيرمونت بتخدير بنت ثم تناوبوا اغتصاب البنت في غرفة في الفندق، وقاموا بتصوير نفسهم بالفيديو، وقاموا بحفر الأحرف الأولى من أسمائهم على جسدها لابتزازها وتخويفها ومشاركة الفيديوهات مع أصدقائهم ومعارفهم للتباهي.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا