كيف نجا دكتور هيثم حمدي سالم من فخ أصدقاء مصطفى حفناوي

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للطبيب الذي كان يعالج اليوتيوبر مصطفى حفناوي، والذي توفى بعد إصابته بجلطة في المخ.

مقطع الفيديو قام بتصويره أحد أصدقاء مصطفى حفناوي في محاولة للإيقاع بالطبيب، الدكتور هيثم حمدي سالم، أستاذ المخ والأعصاب في جامعة عين شمس، وتحميله مسؤولية وفاة صديقهم.

فيديو طبيب مصطفى حفناوي

لكن على غير ما خطط له الشخص الذي قام بتصوير الفيديو بغير علم الطبيب، فإن الدكتور هيثم حمدي تكلم بأسلوب عقلاني وتحدث عن حالة مصطفى وكيف تعرض للجلطة المفاجئة وأيضا رفض مصطفى الحجز في المستشفى في المرة الأولى التي ذهب فيها.

تصريحات طبيب مصطفى حفناوي عن سبب وفاته

وجاءت تصريحات الطبيب في مقطع الفيديو على النحو التالي:

كنت ضمن فريق طبي يتابع حالة مصطفى.

مصطفى جاء للمستشفى يشتكي من ألمك في بطنه، وطلب منه الخضوع للفحوصات لكنه رفض ذلك ومضى على الخروج على مسؤوليته.

لا يمكننا إجبار أي مريض على الخضوع للفحص، وفي حال رفضه الخضوع يتم التوقيع على تحمل المريض مسؤولية نفسه.

عاد مصطفى مرة أخرى ووافق على عمل أشعة مقطعية بالصبغة، لكنه بدأ في القيء بعد الحصول على الصبغة.

لم يتم عمل الأشعة المقطعية لأنه بدأ في القيء ولم يتناول الصبغة، وبدأ يشعر في ثقل في يده وقدمه.

خضع مصطفى للأشعة المقطعية واكتشفنا وجود جلطة، ودخل العناية المركزة.

لم نعطه مذيبات للجلطة لأن الجلطة كانت كبيرة وسوف تكون مضرة.

كان من الصعب عمل قسطرة لأن الشريان كان منغلق تماما.

أعطينا مصطفى حفناوي أدوية تعمل على السيولة في الدم.

مصطفى يعاني من مشكلة جينية في تجلط الدم والدم يتجلط بشكل سريع جدا.

ما حدث هو قضاء الله وقدره، وعملنا كل اللي نقدر عليه لكن هذا قضاء الله.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا