رد شيخ الازهر على رئيس فرنسا بعد الإساءة للنبي صلى الل عليه وسلم

رد شيخ الازهر على رئيس فرنسا بعد الإساءة للنبي صلى الل عليه وسلم

ينشر موقع شبابيك رد شيخ الأزهر على رئيس فرنسا، وتصريحات الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب بخصوص أزمة الإساءة للرسول في فرنسا وتعنت الرئيس الفرنسي وإصراره على الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم.

وبدأت أزمة الإساءة للنبي في فرنسا عندما عرض مدرس صورا مسيئة للرسول داخل الفصل وأمام الطلاب، الأمر الذي أغضب طالب مسلم ودفعه لقتل المدرس خارج المدرسة.

وصرح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أنهم مستمرون في نشر الصور المسيئة للرسول، الأمر الذي دفع الكثير من الشعوب العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

رد شيخ الأزهر على رئيس فرنسا

وعلق شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب، على الحملة التي تقودها فرنسا للإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم والإساءة للمسلمين.

واعتبر «الطيب» أن الإسلام يتعرض لحملة تشويه والزج به في المعارك السياسية، موضحا أن «الحملة بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية».

وتضمن تعليق شيخ الأزهر على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك والذي نشره باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية: «لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام، إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير».

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا