تعليق مدرسة ثانوية على مشاركة طلابها في حملة إلا رسول الله بأجسامهم

ردًا منهم على التصريحات المستفزة للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمسيئة للرسول- صلى الله عليه وسلم- ساهم طلاب إحدى المدارس في حملة إلا رسول الله.

وقام طلاب مدرسة السويدي الثانوية للتكنولوجيا التطبيقية، بديرب نجم في محافظة الشرقية بالتعبير عن رفض الإساءة لنبي الإسلام محمد- صلى الله عليه وسلم- بطريقة مختلفة.

وجلس الطلاب في ساحة المدرسة مشكلين كلمة- إلا رسول الله- وقاموا بنشرها على موقع التواصل الاجتماعي- فيس بوك- وأعاد نشرها العشرات.

وكتبت المدرسة على صفحتها عبر موقع- فيس بوك- تتقدم مدرسة السويدي الثانوية للتكنولوجيا التطبيقية بديرب نجم بأسمى آيات التهنئة للعالم الإسلامي والعربي بمناسبة المولد النبوي الشريف، مولد سيد المرسلين وأشرف خلق الله أجمعين.

طلاب مدرسة ثانوية يشاركون في إلا رسول الله بأجسامهم

وأضافت المدرسة: وتتقدم المدرسة بإهداء لوحة فنية غاية في الروعة، ترد على كل من أساء لفظًا أو قولاً أو رسمًا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهذه اللوحة الفنية هي أقل ما نستطيع تقديمه لحبيبنا المصطفى- صلى الله عليه وسلم.

​​​​​​​

وتابعت: كما أتقدم بخالص الشكر لكل طلاب المدرسة المشاركين في تنفيذ اللوحة الطلابية، وللكابتن أحمد جمال، المشرف على تنفيذ اللوحة.

وكانت حملات- إلا رسول الله- قد انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، وشارك فيها العديد من الشخصيات العامة والمواطنين من كافة أرجاء العالم، لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد تطاول الرئيس الفرنسي على نبي الإسلام ، ونشر مجلة شارلي إيبدو رسومًا مسيئة للنبي- صلى الله عليه وسلم.

عمر مصطفى

صحفي مصري

ميكس ميديا