تعرف على الفيلم المصري الفائز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان

فجر الفيلم المصري ستاشر، مفاجأة من العيار الثقيل بحصوله على السعفة الذهبية لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي في دورته المختصرة التي أقيمت في 3 أيام فقط.

وتعد هذه المرة الأولى التي يفوز فيها فيلم مصري بالسعفة الذهبية في هذه المسابقة وهو ما قوبل باحتفاء كبير في القاهرة.

وكتبت نقابة المهن السينمائية المصرية عبر صفحتها في فيس بوك: انتصارا للسينما القصيرة.. فوز فيلم ستاشر بالسعفة الذهبية بمهرجان كان السينمائي.

معلومات عن فيلم ستاشر

والفيلم حاصل على منح إنتاجية من مصر وفرنسا وبلجيكا وقطر ويتناول في 15 دقيقة قصة آدم الذي يحاول العودة إلى حبيبته بعد فراق 82 يوما فيخوض في سبيل ذلك العديد من المصاعب.

والفيلم من إنتاج محمد تيمور ومارك لطفي ويشاركهم أحمد زيان والفرنسي مارتن جيروم، وهو فكرة وإخراج سامح علاء، ومن كتابة محمد فوزي.

وقال محمد تيمور منتج الفيلم إن المنتج هو الشخص الذي يدير المشروع منذ بداية الفيلم حتى انتهائه، وليست كل الأفلام القصيرة مكلفة.

وبدأ المخرج سامح علاء في كتابة الفيلم منذ 3 سنوات وقام بتصويره في فبراير الماضي في القاهرة وتحديدًا بحي السكاكيني لمدة يومين، وتدور الفكرة حول شاب يبلغ من العمر 16 سنة ويجوب شوارع القاهرة.

أبطال فيلم ستاشر

ويشارك في التمثيل سيف الدين حميدة ونورهان عبد العزيز، وفريق العمل معظمه وجوه جديدة.

ويرجع سبب تسمية الفيلم بهذا الاسم إلى أحداث القصة.

وكان فيلم ستاشر، فاز بجائزة أفضل فيلم روائي قصير من مهرجان موسكو السينمائي الدولي في دورته الـ 42، في مطلع أكتوبر الجاري.

ويُعد أول فيلم مصري يحصد هذه الجائزة الكبرى من المهرجان بعد أن سبق وحصد المخرج الراحل يوسف شاهين جائزة اليوبيل الذهبي للمهرجان عن مجمل أعماله.

وتسلم جائزة الفيلم المخرج سامح علاء الذي عبر عن سعادته وفخره بهذه الجائزة مؤكدا أن الكلمات لا تسعفه للتعبير عن شعوره بهذه الجائزة الكبرى.

والفيلم عُرض في ثالث أيام مهرجان الجونة السينمائي الدولي بدورته الدورة الرابعة.

عمر مصطفى

صحفي مصري

ميكس ميديا