تعبير وبحث عن الحرية

تعبير وبحث عن الحرية


أفضل موضوع تعبير عن الحرية هى الحياة

الحرية من الموضوعات الهامة التي دائمًا ما تتضمنها المناهج الدراسية حتى يُدرك التلاميذ والطلاب قيمتها منذ الصغر، ويوضح شبابيك أفضل موضوع تعبير عن الحرية هى الحياة بالمقدمة والعناصر والخاتمة كنموذج استرشادي يمكن لكل طالب الاستفادة منه عند كتابة موضوعه الخاص.

عناصر موضوع تعبير عن الحرية

يجب أن يتناول التعبير عدة عناصر تناقش الموضوع من أكثر من جانب، وبالإضافة إلى المقدمة والخاتمة نوضح الأفكار التي يمكن أن يتضمنها موضوع تعبير عن الحرية هى الحياة في النقاط التالية:

  • المفهوم الصحيح للحرية

  • قيمة الحرية وأهميتها

  • مظاهر وضوابط الحرية في الإسلام

مقدمة موضوع تعبير عن الحرية

الكلمة السحرية هى أبلغ ما يمكن أن يصف الحرية التي تُعد نعمة عظيمة لا يُدركها إلا من حُرم منها، ولو أردنا أن نجمع المصطلحات للتعبير عن دلالتها لتحيرنا وتُهنا، حتى يقول الشاعر عنها:

  هى معنى غير محدود فلا       تحصروها في حدود تتناهى

اتركوها تسبح الأرواح فيها    إنكم لن تدركوا يومًا مداها

موضوع تعبير عن الحرية بالعناصر

«الحرية شمس يجب أن تشرق في كل نفس، ليعيش المجتمع سعيدًا» مقولة للمنفلوطي تُلخص قيمة الحرية وأهميتها في كلمات بلاغية رائعة، فحقًا لا تكتمل سعادة الإنسان إلا بالاستمتاع بحريته كاملة، لكن لا بد أن نُدرك معناها جيدًا حتى لا يتخذها البعض ذريعة للخروج على القيم والأخلاق الحميدة، من هنا يمكن القول أن الحرية هى حق الفرد في أن يفعل أو لا يفعل ما يريد طالما لا يضر الآخرين.

«أنت حر ما لم تضر» مقولة دائمًا ما نرددها في مواقف كثيرة، وهى تُلخص في كلمات بسيطة ضوابط الحرية التي يجب أن نضعها في اعتبارنا جميعًا لتكون ضابطًا وحاكمًا لسلوكيتنا وتصرفاتنا المختلفة، فحرية أي شخص فينا تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين، حتى لا تتحول الحرية من معنى راق وقيمة سامية إلى فوضى لا تجلب إلا الضرر.

الحرية هى الحياة، فعندما تُطبق بمعناها الصحيح تكون بمثابة الوقود الذي يدفع الشعوب للتقدم، فالدول المحتلة تناضل من أجل التخلص من الاستعمار الذي ينهب ثرواتها وخيراتها ويقف حائط صد بينها وبين تعمير أرضها وحلمها في تحقيق الازدهار والنمو، والإنسان مسلوب الحرية لن يتمكن من تحقيق أهدافه وأحلامه أو حتى التعبير عن رأيه واتخاذ قراره الشخصي.

الدول التي تُشرق فيها شمس الحرية والديمقراطية تقف على أرض صلبة تُمكنها من تحقيق التقدم والازدهار لمجتمعاتها، لأن شعبها يكون بمثابة رقيب على المسئولين لكشف أي فساد أو تقويم أي خطأ دون خوف من البطش أو القمع، عكس الدول التي تغيب عنها شمس الحرية تظل دائمًا مُظلمة متأخرة بسبب تفشى الصراعات الداخلية فيها التي تهدد استقرارها.

بدون الحرية لن يتمكن أي شخص من المطالبة بحقوقه، ولا شيء مثلها يمكن أن يُعزز المشاركة السياسية في البلاد ووجودها يعني عدم فرض أي قيود على الفكر وبالتالي تعزز التفكير الإبداعي الذي يسهم في تنمية المجتمع، خاصة أنها تفسح المجال لفتح نقاش جماعي يتم فيه تبادل الأفكار والآراء لاتخاذ القرار الأصوب في النهاية وذلك على المستوى الفردي أو المجتمعي.

قيمة الحرية تتجلى أيضًا في كونها تُهذب السلوك لأن معناها الصحيح يستلزم حِرص كل شخص على عدم التعدي على حقوق الآخرين أو إلحاق الضرر بهم بأي شكل كان، كل ذلك دفع الكثير من الشعراء إلى التغني بالحرية وقيمتها، فكتب أحدهم عنها قائلًا:

«حريتي حريتي، ومعابر الريح الغضوب والرعد والإعصار والأمطار ترددها معي، حريتي حريتي»

بالنظر إلى الإسلام نجد أنه أول من عزز مبادىء الحرية وجعلها حق لكل فرد، فقد منع الرق وقرر حرية الناس منذ ولادتهم وأنه لا يجوز استعبادهم، أقر حرية العقيدة ويؤكد ذلك العديد من الآيات القرآنية، قال تعالى في كتابه العزيز:

«لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي» (البقرة، 256)

«ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعًا أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين» (يونس، 99)

مظاهر الحرية الأخرى في الإسلام كثيرة لدرجة يصعب حصرها هنا، لكن منها على سبيل المثال إعطاء المرأة حريتها الكاملة في اختيار شريكها دون أي إجبار، الدليل على ذلك في السنة النبوية الشريفة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

«لا تُنكح البكر حتى تُستأذن؟، قالوا: كيف أذنها؟ قال: أن تسكت»

لكن علينا أن نعي أن الإسلام لم يجعل الحرية مُطلقة بل وضع لها ضوابط حتى لا تتحول إلى فوضى تدفع الناس إلى ارتكاب المنكرات والأفعال المحرمة أو إلحاق الضرر بالنفس أو الغير تحت مسمى الحرية، بل كل حق للإنسان يقابله واجب عليه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«مثل القائم على حدود الله، والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذ من فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا».

خاتمة عن الحرية

في النهاية لا يسعني إلا أن أقول أن الحرية كالهواء من حق كل إنسان أن يستنشق عبيرها حتى يقدر على العيش وتكتمل سعادته، لكن عليه أن يعي في الوقت نفسه واجباته تجاه الآخرين، فإذا تحققت الحرية بمعناها الصحيح عم الخير والسلام والسعادة على الجميع، أفضل ما اختتم به ما كتبه أحد الشعراء عن الحرية قائلًا:

هى ماذا؟ هي معنا قد سما        هى روح يبعث الموتى شذاها

هي وحي يُلهم النفس فتسمو        عن خسيسات الأماني وخناها

أرأيت الطير يشدو فرحًا            مُنشدًا عذب الأماني مُنتقاها

هو لما ذاق منها كأسها               أسكرته فتغني في لماها

أم رأيت الطفل إذ تكبحه            تُظلم الدنيا ويغشاها دُجاها

  هو لا يرجو سواها متعة            وهو إذ يبكي علي شيء بكاها

​​​​​​​

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا