3
تطوران جديدان في قضية سفاح الجيزة اليوم

تطوران جديدان في قضية سفاح الجيزة اليوم

شهدت القضية المعروفة إعلاميا باسم سفاح الجيزة تطورين جديدين اليوم الإثثنين، كلاهما يخص تحاليل الحمض النووي «DNA» للتعرف على الضحايا.

قضية سفاح الجيزة

أمرت نيابة الهرم، بتسليم رفات المهندس رضا عبد اللطيف، أحد ضحايا سفاح الجيزة إلي ذويه بعد ظهور نتيجة تحليل الحمض النووي DNA، والتي تطابقت مع العينة التي أخذت من أسرته، وصرحت بدفن الهيكل العظمي للضحية عقب إرفاق تقرير الطب الشرعي لملف القضية.

كما أمرت نيابة الهرم في الجيزة، بإعادة إجراء تحليل الحمض النووي لأهالي اثنين من ضحايا «سفاح الجيزة»، لضعف نتيجة العينة الأولى.

النيابة طالبت والدتي الضحيتين «فاطمة زكريا» زوجة السفاح، و«نادين» الضحية الثالثة، شقيقة إحدى زوجاته، بأخذ عينة «دي.إن. إيه»، منهما بعد ضعف نتيجة العينات الأولى التي سُحبت من والدي الضحية الثانية، وشقيق الضحية الثالثة.

سفاح الجيزة

كانت التحقيقات قد كشفت عن أن المتهم قذافي المعروف إعلاميا بسفاح الجيزة، كان يحلم منذ تخرجه في كلية الحقوق بأن يصبح رجل أعمال في مجال تصدير واستيراد الكتب الخارجية.

اعترف المتهم قذافي فراج، بأنه قتل صديقه «رضا»، وزوجته المجني عليها الأولى «فاطمة زكريا»، ودفنهما أسفل «بلاط» شقة في شارع ترعة عبدالعال بمنطقة بولاق الدكرور.

وقال المتهم، خلال التحقيقات، إنه قتل «رضا» في أبريل 2015، عقب عودته من المملكة العربية السعودية، بعدما طالبه «الأخير» بسدّاد أمواله التي كان يستثمرها له، ودفنه بشقة بولاق الدكرور.

وبعد سؤاله عن مكان زوجته «فاطمة»، قرر قتلها بذات الطريقة ودفنها بذات الشقة التي دفن بها جثة صديقه، إذ وضع كل جثة بحجرة منفصلة، كما اعترف «قذافي» بأنه قتل فتاتين إحداهما شقيقة إحدى خطيباته.

 

أحمد عبده

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا