3
سبب الاحتفال بعيد الشرطة المصرية

سبب الاحتفال بعيد الشرطة المصرية

تقيم مصر بشكل سنوي احتفالاتها بالعديد من المناسبات، ولكلٍ منها أحداث واقعية تعد مبررًا لتخليد ذكراها، فما هو سبب الاحتفال بعيد الشرطة باعتباره أحد الأحداث الشاهدة على التاريخ.

ويتزامن موعد الاحتفال بعيد الشرطة مع مناسبة ذكرى ثورة 25 يناير التي اندلعت ضد حكم الرئيس الراحل محمد حسني مبارك ونظامه، في عام 2011.

عيد الشرطة 2021

وتحتفل مصر بعيد الشرطة المصرية في العام الجاري، والذي يصادف يوم الاثنين الموافق 25 يناير 2021.

عيد الشرطة 68

واحتفلت الشرطة المصرية بمناسبة عيد الشرطة الـ 68 في عام 2020، فيما تقام الاحتفالات بمناسبة مرور 69 عام على ذكرى أحداث معركة الإسماعيلية في 25 يناير 1952.

سبب الاحتفال بعيد الشرطة

ووراء الاحتفال بعيد الشرطة المصرية سببًا يعود إلى 69 سنة مضت، وهي ما أطلق عليها ملحمة الاسماعيلية، يسرد- شبابيك- قصتها في السطور التالية:

وتعود أحداث معركة الإسماعيلية إلى عام 1952، حينما حاصر الاحتلال الإنجليزي مبنى قسم شرطة الإسماعيلية، إحدى مدن القناة، وطالبوا رجال الشرطة المصرية بالاستسلام لهم ومغادرة المكان، وذلك صبيحة يوم 25 يناير.

وعلى الرغم من قلة أعداد رجال الشرطة المصرية حينها، وتسلحهم بأسحلة بدائية، مقارنة بالمحتل الإنجليزي الذي كان مؤججًا بأحدث الأسلحة، نظرًا لأن بريطانيا العظمى كانت من أقوى الدول الاستعمارية.

وأرسل المحتل الإنجليزية رسالة إلى الضباط المصريين، يطالبهم فيها بمغادرة القسم، بل والمحافظة بأكملها بعد تسليم أسلحتهم، فاستدعى القائد البريطاني بمنطقة القناة- إكسهام- ضابط الاتصال المصري، مسلمًا إياه إنذاره ذاك لزملائه.

ومن خلال رسالة بعثها المصريين إلى المحتل الإنجليزي عبر وزير الداخلية وقتها، فؤاد سراج الدين باشا، قوبلت بالدعم من الأخير وبغضب عارم من قائد الاحتلال البريطاني الذي قرر محاصرة القسم بقواته ودباباته.

وتحت شعار- إما الوطن أو الشهادة- صمد الضباط المصريين أمام عدوهم المتربص بهم في الخارج، رافضين خيار الاستسلام الذي حاول فرضه عليهم.

تحصن 130 ضابط مصري بقسم شرطة صغير، قرروا الدفاع عنه وعن وطنهم ككل، من قوات الاحتلال التي تخطت 7 آلاف جندي، محتمين وراء أسلحتهم ودباباتهم، بالإضافة إلى المدافع والسيارات المصفحة.

وتمكن الاحتلال بكل خسة من قصف قسم الشرطة، بعد فشلهم في إرضاخ المصريين لتهديداته، حتى أن 80 ضابط مصري استشهدوا في هذه المعركة، متمسكين ببنادقهم البدائية، وأصيب 50 آخرين بجروح خطيرة.

هذه المعركة جعلت من قائد الاحتلال الإنجليزي، المدعو إكسهام، يؤدي وجنوده التحية العسكرية لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل وطنهم، دون أن تردعهم رصاصات، قنابل، وحتى المدافع.

 

 

 

شيماء عثمان

صحفية مصرية من محافظة الإسكندرية، عملت مراسلة للعديد من المواقع والصحف المحلية

ميكس ميديا