رئيس التحرير أحمد متولي
 حقن وحبوب كيتولاك أم فولتارين.. أيهما أفضل وما الفرق بينهما؟

حقن وحبوب كيتولاك أم فولتارين.. أيهما أفضل وما الفرق بينهما؟

تتعدد الأدوية المسكنة والمضادة للالتهابات بشكل كبير جدًا إلا أن الطبيب المعالج هو الذي يحدد الدواء الأفضل لكل حالة، ويحاول شبابيك الإجابة عن تساؤل: حقن وحبوب كيتولاك أم فولتارين.. أيهما أفضل وما الفرق بينهما؟ باعتبارهما من أشهر المستخدمة لتسكين الآلام وتخفيف الالتهاب، وذلك من خلال توضيح استخدامات كل منهما والآثار الجانبية المحتملة والاختلافات بينهما ومعلومات أخرى فيما يلي.

ما هو كيتولاك (كيتورولاك) وفولتارين (ديكلوفيناك)؟

كيتولاك هو دواء مضاد للالتهاب غير الستيرويدي قوي نسبيًا يُستخدم في حالة الآلام الحادة المتوسطة والشديدة التي تتطلب مسكنات، لكن لا يُستخدم للألم الثانوي أو المزمن.

تشمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى الأيبوبروفين ونابروكسين، لكن يعد كيتولاك أكثر فعالية في تقليل الألم الناتج عن الأسباب الالتهابية وغير الالتهابية، حيث يقلل من إنتاج البروستاجلاندين والمواد الكيميائية التي يتم تصنيعها بواسطة خلايا الجهاز المناعي والتي تسبب الألم والالتهابات.الاَن نتيجة الثانوية بالاسم وترتيب الجمهورية مع توقعات لتنسيقك

أما فولتارين (المادة الفعالة فيه تُسمى ديكلوفيناك) دواء مضاد للالتهابات يُستخدم لعلاج الآلام الخفيفة إلى المتوسطة والحمى والالتهاب الناتج عن حالات معينة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام والتهاب الأوتار وتشنجات الدورة الشهرية.

الفرق بين كيتولاك وفولتارين

  • كيتولاك وفولتارين (ديكلوفيناك) من الأدوية المضادة للالتهابات المستخدمة لعلاج مستويات مختلفة من الألم.

  • يُستخدم كيتولاك للسيطرة على الآلام الحادة المتوسطة والشديدة على المدى القصير (حتى 5 أيام أو أقل)

  • يُستخدم ديكلوفيناك لعلاج الألم الخفيف إلى المتوسط والحمى والالتهابات الناتجة عن الحالات المذكورة بالأعلى.

  • تشمل الأسماء التجارية لدواء كيتورولاك: أكوافيل (Acuvail)، أكيولار ل.س (Acular LS)، أوميدريا (Omidria)، سبريكس (Sprix)

  • تشمل الأسماء التجارية للديكلوفيناك: فولتارين (Voltaren)، كتافلام (Cataflam)، فولتارين إكس أر (Voltaren-XR)، كامبيا (Cambia)، زيبسور (Zipsor)، زورفوليكس (Zorvolex)

  • تتمثل الآثار الجانبية المتشابهة بين كيتولاك وديكلوفيناك، في: الغثيان واحتباس السوائل في الجسم.

  • تتمثل الآثار الجانبية لكيتولاك التي تختلف عن ديكلوفيناك في: الطفح الجلدي، طنين في الأذنين، الصداع، الدوخة، النعاس، آلام البطن، الإسهال أو الإمساك، عسر الهضم، الحكة، وحرقة المعدة.

  • تتمثل الآثار الجانبية للديكلوفيناك التي تختلف عن كيتورولاك في: التقرحات، حرقة المعدة (البطن)، الألم والتشنج، التهاب المعدة، نزيف الجهاز الهضمي، تسمم الكبد.

جرعة كيتولاك & فولتارين

في حالة استخدام كيتولاك يجب أن يبدأ العلاج بالحقن (حقن كيتورولاك)، تُستخدم الأقراص فقط إذا استمر العلاج بعد بدء المرضى في تناول الطعام والشراب. يجب ألا تتجاوز المدة الإجمالية للعلاج باستخدام كيتولاك 5 أيام بسبب احتمالية حدوث نزيف في الجهاز الهضمي وآثار جانبية أخرى.

الجرعة الوحيدة الموصى بها في الوريد للبالغين هى 15 إلى 60 مجم، يمكن أيضًا استخدام جرعات متعددة في الوريد من 15 أو 30 مجم كل 6 ساعات لا تتجاوز 60 أو 120 مجم في اليوم. بعد العلاج في الوريد الجرعة الموصى بها هى 1 (10 مجم) أو 2 (20 مجم) في البداية يليها قرص واحد (10 مجم) كل 4 إلى 6 ساعات ولا تتجاوز 40 مجم يوميًا.

تُستخدم الجرعة الأصغر للمرضى الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى أو الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عام، مع العلم أنه لم يتم اعتماد كيتولاك عن طريق الفم (أقراص) للأفراد الذين تقل أعمارهم عن 17 عام.

أما بالنسبة لفولتارين (ديكلوفيناك) يجب تناوله مع الطعام لتقليل اضطراب المعدة، الجرعة الموصى بها لمعظم الحالات هى 100 إلى 200 مجم يوميًا، ويتراوح عدد مرات الجرعات من 2 إلى 4 مرات يوميًا حسب تركيبة ديكلوفيناك المستخدمة والحالة التي يتم علاجها.

هل من الآمن استخدام كيتولاك وديكلوفيناك أثناء الحمل والرضاعة؟

لا توجد دراسات كافية حول استخدام النساء الحوامل لدواء كيتولاك، ولكن بشكل عام لا يجب استخدامه أثناء الحمل إلا إذا رأى الطبيب المعالج أن الفائدة المحتملة منه تبرر المخاطر المحتملة على الجنين، خاصة أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية قد تسبب آثارًا جانبية للقلب والأوعية الدموية في أواخر الحمل.

لا يجب أن تستخدم الأمهات المرضعات كيتولاك لأنه يُفرز في حليب الثدي، الأمر الذي يزيد من احتمالية تعرض الطفل لمشاكل صحية.

أما بالنسبة للأدوية التي تحتوي على ديكلوفيناك مثل فولتارين من غير المعروف إذا كانت يُفرز في لبن الأم من عدمه، لذلك لا يجب تناولها فترة الرضاعة إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

الآثار الجانبية لكيتولاك & فولتارين

تتمثل الآثار الجانبية الشائعة لكيتولاك في:

  • الطفح الجلدي

  • الطنين في الأذنين

  • الصداع

  • الدوخة

  • النعاس

  • ألم البطن

  • الغثيان

  • الإسهال

  • عسر الهضم

  • الإمساك

  • الحكة

  • حرقة المعدة

  • احتباس السوائل

أما آثاره الجانبية نادرة الحدوث تتمثل في:

  • التفكير غير الطبيعي

  • التفاعلات الحساسية الخطيرة

  • الرؤية المشوشة

  • اليرقان

  • الكآبة

  • صعوبة في التركيز

  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم

  • انخفاض مستويات الصوديوم

تشمل الآثار الجانبية الخطيرة لكيتولاك، ما يلي:

  • قرحة المعدة

  • النزيف المعوي

  • انخفاض وظائف الكلى

  • التليف الكبدي

تقلل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من تدفق الدم إلى الكلى وتُضعف وظيفة الكلى، من المرجح أن يحدث الضعف في المرضى الذين يعانون من ضعف موجود مسبقًا في وظائف الكلى أو قصور القلب الاحتقاني، لذلك يجب أن يستخدم هؤلاء المرضى مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية بحذر.

أما بالنسبة لديكلوفيناك تشمل الآثار الجانبية الشائعة له الجهاز الهضمي، تتمثل في:

  • التقرحات

  • حرقان في البطن

  • التشنج

  • التهاب المعدة

  • نزيف حاد في الجهاز الهضمي

  • تسمم الكبد

تشمل آثاره الجانبية المهمة والخطيرة الأخرى، ما يلي:

  • احتباس السوائل

  • جلطات الدم

  • الأزمة القلبية

  • ارتفاع ضغط الدم

  • السكتة القلبية

عوامل الخطر في كيتولاك & فولتارين

تزداد احتمالية حدوث المخاطر المتعلقة بدواء كيتولاك مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، نزيف المعدة، تلف الكلى، النزيف، لدى بعض الأشخاص أكثر من غيرهم حيث تتمثل عوامل الخطورة في:

  • وجود تاريخ من مشاكل القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو الدهون في الجسم، الإصابة بمرض السكري أو السمنة، التدخين.

  • وجود تاريخ للإصابة بنزيف أو تقرحات المعدة.

  • الأشخاص في سن 65 عام أو أكبر.

  • تناول جرعات كبيرة.

  • تناول أدوية أخرى مثل: الكورتيكوستيرويدات أو بعض أدوية الاكتئاب أو أدوية يمكن أن تضطر بالكلى.

  • وجود تاريخ من الإصابة بمشاكل الكلى أو الكبد.

أما بالنسبة لديكلوفيناك تزداد احتمالية حدوث مخاطره مثل نزيف المعدة وتلف الكلى في حالة وجود بعض عوامل الخطر مثل:

  • سن 60 عام أو أكثر.

  • تناوله لفترة طويلة من الزمن.

  • أما خطر حدوث رد فعل تحسسي شديد يزداد لدى الأشخاص المصابين بالربو أو الذين يعانون من حساسية من الأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

أيهما أفضل؟

الطبيب المعالج هو الشخص الوحيد الذي يمكنه تحديد ما إذا كان كيتولاك أم فولتارين هو الأفضل لحالتك، لأن كل منهما يكون فعالًا في حالات معينة أكثر من الأخر ولا يمكن تحديد ذلك إلا بعد تشخيص الحالة بدقة ومعرفة سبب الألم أو الالتهاب الذي تعاني منه.

المصدر

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب