رئيس التحرير: أحمد متولي

متى يبدأ مفعول فلورست وفلورست ان، وهل بيعمل دماغ المخدرات؟

متى يبدأ مفعول فلورست وفلورست ان، وهل بيعمل دماغ المخدرات؟

يعتبر فلورست من الأدوية المستخدمة بشكل شائع لعلاج أعراض الزكام ونزلات البرد، لذلك يوضح شبابيك متى يبدأ مفعول فلورست وفلورست إن؟ وما إذا كان له تأثير مخدر من عدمه، للتأكد من استخدامه بشكل صحيح يساعد في تجنب أي من الآثار الجانبية أو الأضرار المحتملة.

متى يبدأ مفعول فلورست وفلورست إن

بشكل عام، يستغرق الدواء عادة حوالي 30 دقيقة حتى يتم امتصاصه في الجسم، ومن ثم يبدأ مفعوله، بما في ذلك أقراص فلورست وفلورست إن.

يجب الوضع في الاعتبار أن قابلية الدواء للذوبان تؤثر أيضًا على المدة التي سيستغرقها حتى يذوب، فمثلًا الأقراص المغلفة بطبقة خاصة لحمايتها من أحماض المعدة قد تستغرق في كثير من الأحيان وقتًا أطول للوصول إلى مجرى الدم، مثل الأسبرين والفلورست الذي يذوب في غضون دقائق بينما تستغرق الكبسولات الجيلاتينية وقتًا أطول بسبب طبقتها الخارجية من الجل.

ضع في اعتبارك أيضًا أن تناول الطعام قبل الجرعة يمكن أن يؤثر على المدة التي يستغرقها الدواء لبدء مفعوله والوصول إلى مستوى الذروة في الجسم.

الفلورست والمخدرات

يُستخدم فلورست وفلورست إن لنفس الغرض تقريبًا، وهو تخفيف الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والأنفلونزا، مثل: الحمى (ارتفاع درجة حرارة الجسم)، آلام العضلات، احتقان الأنف، احتقان الجيوب الأنفية، الصداع، آلام الجيوب الأنفية، العطس، الحكة، كثرة إفراز الدموع، كما يُساعد فلورست في الشعور بالراحة في حالة الإصابة بحساسية الأنف ونزلات الربيع وحالات التهاب الأنف الاحتقاني الأخرى.

أما عن التأثير المخدر لدواء فلورست (بما في ذلك فلورست، فلورست إن) فهو لا يعادل تأثير المواد المخدرة الأخرى، مثل الترامادول، لكن يجب الوضع في الاعتبار أنه يحتوي على الكحول، بالإضافة إلى بعض المكونات الأخرى مثل الكافيين، وبالتالي تناوله لفترات طويلة من الزمن أو بجرعات عالية أكثر من الموصى بها يؤدي إلى تطوير الحاجة إلى مواصلة تناول الكافيين لدى بعض الأشخاص، تُعرف هذه الحالة باسم الاعتماد أو الإدمان.

إذا توقف الشخص فجأة عن تناول الكافيين (فلورست) بعد استخدامه بجرعات عالية يمكن أن يواجه أعراض الانسحاب، مثل:

  • الدوخة
  • الصداع
  • التعب غير المبرر
  • التهيج
  • التوتر العضلي
  • الغثيان

يحتوي فلورست على بعض المكونات الأخرى التي يمكن أن تسبب آثارًا جانبية أخرى، مثل:

  • النعاس، لأنه قد يسبب هبوط بوظائف الجهاز العصبي.
  • يمكن أن يُسبب شعور بالأرق في حالات أخرى.
  • شعور بعدم الارتياح
  • القيء
  • الطفح الجلدي
  • اضطراب في القناة الهضمية أحيانًا
  • جفاف في الفم
  • القلق والتوتر
  • ضيق في الصدر
  • ردود فعل تحسسية أخرى، مثل: تورم الفم أو الوجه أو الحلق أو اللسان.

بشكل عام، تعتبر أقراص فلورست، فلورست إن آمنة تمامًا إذا تم تناولها وفق تعليمات الطبيب وبالجرعات المحددة دون زيادة سواء في الجرعة اليومية أو مدة التناول.

ملحوظة: يختلف فلورست عن فلورست إن في التركيب فقط، لكن يُستخدمان لنفس الغرض، حيث يحتوي الأول على البارسيتامول، السودوإيفيدرين، الكلورفينيرامين ماليات، أما الثاني يحتوي على مادة فينيليفرين (Phenylephrine Hcl) بدلًا من مادة سودوإيفيدرين (Pseudoephedrine HcI)

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا