رئيس التحرير: أحمد متولي

 أقراص انتودين فترة الحمل

أقراص انتودين فترة الحمل


برشام antodine انتودين 20 و40 للحامل.. صح ولا غلط؟

المرأة الحامل من أكثر الأشخاص عُرضة للمشاكل الهضمية مثل حرقة المعدة وارتجاع المريء، وبالتالي ترغب في تناول بعض الأدوية التي تساعد في تهدئة هذه الأعراض المزعجة، ومن بينها أقراص انتودين، لذلك يُجيب شبابيك عن تساؤل برشام انتودين  antodine 20و40 للحامل.. صح ولا غلط؟ لتوضيح ما إذا كان آمنًا فترة الحمل من عدمه، لضمان الحفاظ على صحة الأم والجنين قدر الإمكان.

برشام انتودين 20 للحامل

يحتوي دواء انتودين على المادة الفعالة فاموتيدين (Famotidine)، وينتمي لفئة الأدوية التي تسمى مضادات مستقبلات الهيستامين H2، يُستخدم لعلاج ارتجاع الحمض الذي يسبب الشعور بحرقة المعدة، حيث تقلل مادة فاموتيدين من كمية حمض المعدة التي ينتجها الجسم.

يصف بعض الأطباء أقراص انتودينAntodine  للحوامل اللاتي يعانين من الحموضة وحرقة المعدة وارتجاع المريء، لأنه يأتي ضمن الأدوية الآمنة للاستخدام فترة الحمل.

Antodine 40 للحامل

تعتبر أقراص انتودين 40 مجم آمنة فترة الحمل أيضًا مثل أقراص انتودين 20 مجم، لكن بشكل عام تناول الأدوية ذات التركيز الأقل أفضل بالنسبة للنساء الحوامل، لذلك من الأفضل تناول انتودين 20 وليس انتودين 40 فترة الحمل ما لم ينصح الطبيب المعالج بخلاف ذلك.

لم تتوصل الدراسات التي أجريت حتى الآن حول تأثير مادة فاموتيدين Famotidine الموجودة في أقراص انتودين على الحمل إلى نتائج تشير إلى خطورتها أو تربط بينها وبين زيادة فرص الإجهاض أو أي مشاكل أخرى، مثل: زيادة فرص حدوث عيوب خلقية للجنين، التأثير على نمو الطفل على المدى الطويل أو حدوث أي مضاعفات للحمل.

لم تُظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات حدوث أي ضرر للجنين بعد استخدام فاموتيدين، ولم تثبت أيضًا أن هذه المادة تسببت في حدوث أي خطر على الجنين، لكن لا تزال هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث والدراسات البشرية حول تأثير هذه المادة على النساء الحوامل.

رغم أن أقراص انتودين آمنة فترة الحمل إلا أنه لا بد من تناولها تحت إشراف طبيب مختص، والالتزام بالجرعات المحددة، للحفاظ على صحة الأم والجنين قدر الإمكان، لأن الطبيب فقط هو الذي يمكنه تحديد ما إذا كانت هناك حاجة ماسة لاستخدامها وما إذا كانت فوائدها تفوق المخاطر المحتملة.

انتودين للحامل صح أم خطأ؟

ينصح بعض الأطباء والصيادلة بعدم تناول أدوية الحموضة، بما فيها أقراص انتودين، فترة الحمل إلا بعد تجربة عدة نصائح أولًا، وفي حالة عدم الشعور بالراحة يمكن اللجوء إلى تناول الأدوية في النهاية سواء انتودين أو أي أدوية أخرى آمنة فترة الحمل، تتمثل هذه النصائح في:

  • زيادة عدد الوجبات مع تقليل كمية كل وجبة (تناول 5 وجبات مثلًا خلال اليوم بدلًا من ثلاث وجبات لكن بكمية أقل في كل وجبة)
  • تجنب الانحناء للأمام أثناء تناول الطعام.
  • تجنب شرب الماء أثناء تناول الطعام.
  • يُفضل تناول وجبة إفطار غنية بالكربوهيدرات، مثل المربى.
  • تناول وجبة عشاء خفيفة، والابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة في جميع الوجبات بشكل عام وفي وجبة العشاء بشكل خاص.
  • تجنب النوم بعد الأكل مباشرة.
  • رفع مقدمة السرير لأعلى (يمكن وضع وسادة أو بطانية أسفل المرتبة)، حيث يساعد ذلك في تجنب عودة الحمض من المعدة إلى المريء، ما يسهم في تقليل الإحساس بالحرقان أو الارتجاع أثناء النوم.
  • مضغ العلكة (اللبان) الخالي من السكر بعد الأكل، حيث يحفز ذلك إفراز اللعاب الذي يعادل الحمض المرتد من المريء.

يجدر الإشارة إلى أن هناك مضادات حموضة تحتوي على الصوديوم ضمن مكوناتها الأخرى، ويجب على النساء الحوامل تجنبها، لأنها  تؤدي إلى تفاقم بعض الأعراض التي قد تعاني منها أثناء الحمل بالفعل، مثل تورم بعض المناطق بالجسم بسبب احتباس السوائل فيه.

المصدر

  •  

     

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا