للطلاب.. حاجات تبعد عنها عشان متنساش في اللجنة

يمكن أن تجد صعوبة في استرجاع المعلومات بمجرد دخول لجنة الإمتحان، لكن لا داعي للقلق، لأنها تكون حالة من النسيان المؤقت، تتمكن بعدها من تذكر المعلومات بسهولة.

إلا أن هذه الحالة تؤدي إلى ضياع بعض الوقت من الوقت المقرر للإمتحان، لذلك نوضح لك، في هذا التقرير، الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى النسيان المؤقت، كيفية تجنبها.

الإرهاق الذهني

يضطر الكثير من الطلاب إلى السهر لأوقات متأخرة ليلة الإمتحان، إذا كنت واحدا من هؤلاء الطلاب، فيجب أن تتوقف عن ذلك، لأن قلة النوم هى السبب الرئيسي للإرهاق الذهني، الذي يُقلل من قدرتك على التركيز، ويُسبب لك حالة من النسيان المؤقت للمعلومات داخل لجنة الإمتحان.

لكي تتجنب ذلك احرص على تنظيم مواعيد نومك، حتى تتمكن من النوم لفترات كافية خاصة ليلة الإمتحان، مع الحرص على أخذ فترات راحة أثناء المذاكرة أو المراجعة، لتنشيط وإراحة ذهنك.

القلق والتوتر

يمكن أن تبذل جهد كبير في المذاكرة والمراجعة والحفظ، وتكون مستعد استعدادا تاما للإمتحان، إلا إنك تجد صعوبة في استرجاع وتذكر المعلومات عند استلام ورقة الأسئلة، يكون ذلك ناتج عن حالة التوتر والقلق التي يعاني منها الطلاب خلال فترة الإمتحانات، تزداد داخل اللجنة.

حاول أن تتخلص من هذه الحالة بممارسة تمارين الإسترخاء، خذ نفسا عميقا من الأنف، ثم إحبسه بالفم لمدة 10 ثوان ثم أخرجه تدريجيا عن طريق الأنف والفم معا.

الأطعمة الغير الصحية

تُقلل الوجبات الجاهزة والغير صحية من قدرتك على التركيز، بالتالي تقل قدرتك على التذكر أيضا، لكي تتمكن من استرجاع المعلومات بسرعة وبسهولة، فيُنصح بالتقليل من تناول الأطعمة الدهنية، شرب الماء داخل لجنة الإمتحان باستمرار، لأنه يُحسن الذاكرة ويُقلل من الشعور بالقلق والتوتر.

أثبتت دراسة بريطانية سابقة، اُجريت على طلبة الجامعات، أن الطلاب الذين يحرصون على تناول الماء أثناء أداء الامتحان تزداد فرصتهم في الحصول على درجات أعلى من الطلاب الآخرين.

المهدئات

يلجأ بعض الطلاب إلى تناول الأدوية المنشطة للمخ أو الذاكرة، لزيادة قدرتهم على السهر والتحصيل، البعض الآخر يعاني من القلق والتوتر وعدم القدرة على النوم خلال فترة الامتحانات، لذلك يلجأ إلى تناول المهدئات أو المنومات، إذا كنت تتناول أي من هذه الأدوية فيجب أن تتوقف عن ذلك، خاصة إذا كنت تتناولها دون استشارة الطبيب، لأنها تُسبب الكثير من الأضرار الجانبية، يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في الوعي والتفكير، تؤثر سلبا على الذاكرة.

 عدم ممارسة الرياضة

يتجاهل الكثير من الطلاب ممارسة الرياضة على الرغم من فوائدها العديدة، فممارستها بانتظام تُساعدك على النوم بشكل أفضل، أثبتت الدراسات أن ممارسة اليوجا يُساعد في تخفيف أسباب الإرهاق، سواء الجسدي أو الذهني، هو ما يُجنبك المشاكل الناتجة عن الإرهاق الذهني، أوضحنا في موضوعات سابقة، أنه يجب الابتعاد عن ممارسة الرياضة المسائية، قبل النوم مباشرة لأنها تُسبب الأرق.

 

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا