رئيس التحرير أحمد متولي
 كيف أتعامل مع مديري الجديد؟.. «7 نصائح تساعدك»

كيف أتعامل مع مديري الجديد؟.. «7 نصائح تساعدك»

بيئة العمل دائمًا خاضعة للتغيرات، موظفين جدد يأتون وآخرون يرحلون، مديرك الذي اعتدت على أسلوبه في العمل، قد يتغير فجأة، ويحل محله آخر جديد. الأمر قد يحدث بعض التوتر لك ولزملائك، فستحتاج بعض الوقت لفهم شخصية المدير الجديد والطريقة المثلى للتعامل معه. أنت لا تعرف بعدُ تقييمه المبدئي للموظفين وأداء الشركة وهل سيغير سياسة العمل أم لا.

ولكن على أي حال، فطبيعة علاقتك مع هذا المدير ستحدد بنسبة كبيرة جدا مصيرك في هذه الشركة وإذا كنت ستترقى أو حتى تستمر فيها أم لا.

في التقرير التالي يعرض «شبابيك» بعض النصائح التي تمكنك من فهم شخصية مديريك الجديد وطريقة التعامل معه.

المرونة والتكيف مع الوضع الجديد

أيا كانت علاقتك بمديرك السابق، سواء أكنت على وفاق معه، أم كان مديرا متسلطا؛ فلا داعي للتشاؤم أو التفاؤل بالوضع الجديد. بدلا من إضاعة الوقت في الترقب والقلق أو الثرثرة مع زملائك حول الإدارة الجديدة، من الأفضل بذل بعض الجهد  لفهم أسلوب مديرك الجديد والتكيف معه.

سيكون من المفيد جدا أن تأخذ زمام المبادرة وتجلس مع مديريك الجديد وجها لوجه؛ تعرّفه بنفسك ومسؤلياتك، فربما لم تتح له الفرصة بعد لقراءة سيرتك الذاتية أو متابعة أعمالك السابقة. اترك له انطباعا بأنك شخص يمكن الاعتماد عليه والوثوق فيه، مع عدم المبالغة في تقييم مستواك. فقط حاول إتمام عملك على أكمل وجه واجعله يرى ذلك بنفسه.

ضَعْ في اعتبارك أن طريقة المدير الجديد المختلفة لا تعني أنه خطأ أو لا يفهم طبيعة العمل، فكل فرد له رؤية خاصة في طريقة الإدارة وتطوير العمل، وينتظر من الموظفين أن يشاركوه هذه الرؤية.

لا تنتظر حتى يعقد المدير أول اجتماع بالموظفين

الانتظار حتى يعقد المدير الجديد أول اجتماع بالموظفين حتى تفهم أسلوبه في العمل، قد لا يكون في صالحك. قد يكون لمديرك رؤية مختلفة عن العمل، فمن الأفضل التواصل معه في أقرب فرصة ممكنة، حتى لا تفاجئ فيما بعد أنه غير راض تماما عن العمل، في حين تعتقد أنك تبذل الكثير من الجهد وتتم عملك على أكمل وجه.

ذلك سيترك له انطباع أنك حريص على العمل وتتمتع بقدر كبير من المرونة والتكيف مع المتغيرات الجديدة، ولا تصر على اتباع الطرق الذي يراها قديمة أو تقليدية.

فرصة لتطوير مهاراتك ومواجهة مخاوفك

إذا كنت واحدًا من هؤلاء الذين يخافون التغيير وكل ما هو جديد، فلماذا لا تجعل الموضوع في صالحك وتعتبرها فرصة للتغيير من نفسك أيضا، ومواجهة مخاوفك سواء على المستوى الشخصي أوالمهني؟

فمن خلال كفائتك في العمل وامتلاكك رؤية إبداعية وحرصك أن يتم على أكمل وجه، ستترك انطباعا جيدا لدى المدير الجديد، وقد تكون نقطة محورية للتواصل بينكما.

ولكن احرص ألا تبدو كمن يستعرض مهاراته حتى لو كنت أفضل الموظفين في الشركة بالفعل، لا تتحدث عن طموحاتك المهنية أو تبدو كمن يحاول إبراز نفسه على حساب الآخرين. فكل ما يريده منك المدير الجديد أن يتأكد من قدرتك على الانسجام في فريق العمل وحرصك على المصلحة العامة. اعمل على أن يدوم هذا الانطباع عنك للأبد.

اعرف جدول مديريك جيدًا

قد تتعلل بأن مديرك مشغول دائما، فلا تستطيع التحدث معه بشأن العمل أو إيضاح وجهة نظرك في شيء ما. يمكنك التغلب على هذه العقبة من خلال معرفة جدول مديرك المتعلق بالعمل؛ متى يأتيا؟ ولأي وقت يظل في العمل حتى وقت متأخر؟ متى يكون منشغلا في اجتماع هام؟ ما هو الوقت المناسب الذي يرد فيه على الإيميلات أو المكالمات الهاتفية أو يكون على استعداد للحديث مع الموظفين؟.

مديرك لا يرد على الهاتف أو غيره من وسائل التواصل؟ قد يكون السبب أنك لا تعرف الوسيلة التي يفضلها في التواصل مع الموظفين؛ هل هي الإيميل أم الهاتف أم الاجتماع وجها لوجه. هل يفضل أن ترد على الإيميلات التي يرسلها لك مباشرة أم يمهلك بعض الوقت.

ابذل بعض الجهد لفهم شخصية مديرك

مديريك الجديد شخص لديه اهتماماته وحياته الخاصة، الأشياء التي يفضلها، الشخصيات التي يحب التعامل معها، وهواياته المفضلة. هذا لا يعني أن تتجاوز الحدود الرسمية وتتحدث معه في أمور شخصية. فمن خلال ملاحظة أسلوبه في التعامل مع الناس أو صفحته على فيسبوك والتي ستوفر عليك الكثير، ستستطيع فهم شخصية مديرك وتخلق أرضية مشتركة بينكما ومدخلا أفضل للتعامل معه.

 ماذا لو لم يكن مديرا من قبل؟

منصب الإدارة قد لا يكون تحديا للموظفين بقدر ما هو تحدي للمدير نفسه. إذا كانت هذه هي المرة الأولى له في الإدارة، ضع في اعتبارك أن المدير الجديد قد يجد صعوبة في ترتيب الأمور، قد يأخذ بعض الوقت حتى يستطيع التعامل مع جميع المواقف. وهنا تقع عليك مسئولية أن تقدم المساعدة ولكن ليست في صورة مباشره، فقط أشعره أنك شخص يمكنك الاعتماد عليه. فهو يحتاج للموظفين ذوي الكفاءة الذين سيعتمد عليهم بصورة كبيرة حتى يملك زمام الإدارة.

ومهما يكن الأمر سيئا لا تتحدث مطلقا بسوء عن شخص المدير، حتى لو بينك وبين الموظفين القدامى، الكثير من الكفاءات فقدت وظائفها بسبب هذا.

ماذا لو كان صديقا

إذا كان المدير الجديد صديقا مقربا لك على المستوى الشخصي، أو أحد زملائك الذين ترقوا في المناصب. ضع في الاعتبار أن تنحي صداقتكما جانبا ساعة العمل، وأن تتعاملا بمهنية تماما. لا تغضب منه إذا حدث بعض التغيير في طريقته، أو عاملك بصورة مختلفة. فصداقتكما قد تشكل له ضغطا كبيرا إذا لم يساوِ بينك وبين زملائك.

المصادر:

1 2 3 4

 

أميرة عبد الرازق

أميرة عبد الرازق

محررة صحفية ومترجمة مصرية مهتمة بشؤون التعليم واللغات وريادة الأعمال